• ×
07:01 صباحًا , الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

قصيدة هيبة غرام رؤية ٢٠٣٠ وتطوير التعليم *القدس المباركة لن تُخذل* قصيدة مواقف الرجل منهج حياة { ما بين بلفور 1917م - وترامب 2017 } نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً
عبدالله محمدالبارقي

بلدية بارق فساد..وجهل باﻷنظمة..!!

عبدالله محمدالبارقي

 1  0  921
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ما يثير إستغرابنا كمواطنين في محافظة بارق بعض التصرفات التي تحدث من بعض المسؤولين هنا وهناك تجاه صوت المواطن، وتجاه نشر الحقيقة وكشفها، والمحاولات الفاشلة في الحيلولة دون محاربة التقصير وإظهار عوار الفساد المستشري في كثير من هذه اﻹدارات، وذلك تحت مسمى إثارة الرأي العام، وذريعة نشرالشائعات لدرجة أن يتقدم رئيس بلدية بارق بشكوى ضد صحيفة بارق أو أحد محرريها تحت ذلك المسمى الذي يحيد عن الحقيقة واﻹنصاف وماهي إﻻ دعوى في غير محلها من حيث اﻹتجاه القانوني أوﻻ، وفي غي رمحلها من حيث اﻹتجاه اﻹعﻻمي ثانيا، وقد علم تنظيما أن لكل جهة إختصاصها وﻻ يصح خلط اﻷوراق والتعدي على القوانين بهذه الطريقة، ومعلوم أن إقامة دعوى إعﻻمية هي من إختصاص وزارة الثقافة واﻹعﻻم وليس أقسام الشرطة وبهذا تكون الشكوى باطلة وتدفع نظاما في قسم الشرطة بعدم اﻹختصاص ولكن أعطتنا بلدية بارق رسالة قديمة في الفشل وهي اليوم تعطينا إنطباعا سيئا ورسالة أخرى في مدى جهلها حتى باﻷنظمة في أبسط صورها، ومن جهل باﻷنظمة كيف له ترقيع فسادة، والله المستعان..

أما من جهة إعﻻمية فأقول لبلدية بارق يداك أوكتا وفوك نفخ وبفعلكم وعدم تصرفكم نالكم لسان مواطني المحافظة قبل أي صحيفة هل يمكن أن تحجب الحقيقة؟ هل يمكن أن تخنق صوت المواطن؟ هل يمكن أن يداري فشلكم الذريع من خﻻل تصرفكم تجاه أي إعﻻمي أوأي مواطن ينشر غسيلكم..
كم تعانون من اﻹخفاقات المزرية؟ وكم تعانون من الترنح حول مشاريعكم المتعثرة؟ وإلى متى وأنتم هكذا تفشلون ثم تشتكون؟ العالم أين وأنتم أين؟ يا جماعة؟، إستيقضوا من سباتكم العميق فقد أخجلتمونا بتلك التصرفات، ﻻ مشاريع أستكملت فنفرح بها!!، وﻻ مشاريع مستقبلية واضحة فنطمح إليها!!، والمواطنون يناشدونكم من كل مكان في أرجاء المحافظة فضﻻ عن سوء النظافة في كل قرية من قرى محافظة بارق، فمتى بربكم تدركون أن الدولة وضعتكم واستأمنتكم من أجل خدمة الجمهور؟!..




 1  0  921
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر