• ×
07:59 مساءً , السبت 27 ذو القعدة 1438 / 19 أغسطس 2017 | آخر تحديث: اليوم

الجوع وضرباته الموجعة اناشد خادم الحرمين " أن يحاسب هذا الموظف المقاطعة ليست حصاراً يا إعلام التضليل جيل مضروب الى من يستحق الوفاء والإحتفاء مستشفى بارق وبقرة بني اسرائيل رسالة ملك {{ خطاب.....الهروب الى الأمام }} مناظر محزنة لمـاذا أيُّها القطريون

غيّر سلوكك مع رمضان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تنتشر ظاهرة السهر بشكل ملحوظ لدى فئات المجتمع وخصوصاً فئة الشباب بل حتى صغار السن في شهر رمضان المبارك ونتيجة لذلك السهر نرى إهمال في جانب هام وهو جانب العبادة من صلاة في وقتها وصيام وقراءة للقرآن الكريم والتسبيح والاستغفار حيث يسهر الشاب إلى ما بعد الفجر فلا يتمكن من الاستيقاظ لصلاة الظهر والعصر إلا من رحم ربي فيكون ناتج ذلك السهر تقصير في أدار الركن الثاني من أركان الإسلام بدلاً من استغلال الزمن ومضاعفة الحسنات في هذا الشهر الكريم فهل نغيّر من سلوكنا ؟
رمضان فرصة
يعد شهر رمضان فرصة سانحة للمدخنين للإقلاع عن التدخين فالمدخن سوف يقضي نصف يومه صائماً ومبتعداً عن التدخين فلو فعّل إرادته وقاوم نفسه قليلاً لأستطاع إكمال النصف الثاني من يومه دون تدخين ولو كرر هذا القرار المصيري مرات متوالية يمكنه بتوفيق الله التخلص من هذا السم القاتل فالتدخين سبب رئيس لمرض السرطان بل إن شركات التبغ أصبحت تكتب على باكيت الدخان حالياً (التدخين يسبب الوفاة المبكرة) فلماذا نهلك ونزهق أرواحنا بأيدينا وقد قال خالق الكون ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكه) وجميعنا سمعنا عن قصص وفاة بل وفيات عده بسبب التدخين فماذا لو اغتنمنا فرصة هذا الشهر الكريم للتخلص من التدخين أليس من صالحنا فعل هذا ؟
فرحة أم حزن
بمناسبة اقتراب حلول عيد الفطر المبارك تتواجد الألعاب النارية هذه الأيام بكثرة حتى أنها تباع على أرصفة الطرقات لغرض استخدامها للترفيه والتسلية للأطفال إلا أن سوء استخدامها قد يسبب الإصابات البليغة لهم بل قد يصل التأثير إلى الوفاة لا سمح الله فتنقلب الأفراح إلى أتراح لذا يجب على الآباء عدم السماح باقتنائها أو على الأقل متابعة الأبناء خلال اللعب حرصاً على فلذات أكبادنا وحتى لا تنقلب أفراحنا إلى أتراح .




 0  0  475
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر