• ×
07:04 صباحًا , الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

قصيدة هيبة غرام رؤية ٢٠٣٠ وتطوير التعليم *القدس المباركة لن تُخذل* قصيدة مواقف الرجل منهج حياة { ما بين بلفور 1917م - وترامب 2017 } نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً
حسين عبدالله الغاوي

رمضان ... جيتنا .. مرحبا بك

حسين عبدالله الغاوي

 0  0  731
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يهل علينا بعد أيام ،، ضيفا كريما ، شخيا ،، يتمثل في شهر الخيرات والبركات "" رمضان "" شهر أوله رحمة ،، وأوسطه مغفرة ،، وآخره عتق من النار ،، له طقوسه بين أوساط المسلمين في كل مكان ،، تتقارب فيه القلوب وتتراحم ،، تزدحم فيه الموائد بالنعم ،، فيه الخصال الحميدة ،، والفضائل العديدة ، والقيم الراسخة في قلوب وعقول وأفئدة البشر ، أتانا بعد مرور عام ونحن ننتظره بلهفة وأشتياق ،، صحيح فقدنا الكثير من أعز الأحباب وأيضا " الخلان " ولكن هذه سنة الله في خلقه ،، هو شهر من شهور السنة الأثنا عشر ،، ولكن يختلف في طبيعة حضوره عند المسلمين ففيه تكثر العبادات من صلاة ، وصوم ، وذكر ، لكي ينالوا الفوز بأعلى الدرجات ، فمرحبا " يا شهر الخيرات " وهنيئا لكل مسلم .. بلغه الله شهر " الطاعات ""

وقفة :
اللهم .. بارك لنا فيما تبقى من شعبان .. وبلغنا اللهم " رمضان "




 0  0  731
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر