• ×
09:13 مساءً , الخميس 5 ربيع الأول 1439 / 23 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
عمار الشهري

من الآخر الإعدام أرحم !!

عمار الشهري

 3  0  584
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


في عصر الثقافة والتقدم العلمي لازالت هناك فئة ملوثة الفكر , تنتشر في مجتمعاتنا العربية , تحمل في عقولها أفكار أرستقراطيه وبرجوازية و جاهلية , تنشر أفكارها المسمومة في المجالس وعبر وسائل الإعلام , تحطم الدين والأخلاق , وتهدم مستقبل الشباب والفتيات , وتغرس الفتنة والحقد والتعالي ,تشعل الضغينة والعنصرية ,وتنبذ الإنسانية والرسالة النبوية ,وتتجرد من مبادئ الوطنية, وتدعوا إلى الزنا وإلى اللواط بطريقة غير مباشرة , وتنادي إلى العنوسة والعزوف عن الزواج .

رأيت فرد من هذه الفئة في إحدى القنوات الشعبية المتخلفة تقنياً وإدارياً, وكان يقدم احتفال قبلي , و فجأة خرج عن دوره المكلف به وبداء يوصي الشباب , فقلت في نفسي ليت أنه أعدم قبل أن يتكلم فذلك له أرحم , فقد بلغ من الكبر عتيا , ومازال يحمل خزعبلات الوثنية , ويعمل على غرسها فيمن حوله من الأبرياء , ومن وصاياه القبيحة (بنت العم لو شانت , ولا بنت العبد لو زانت , أيها الشباب أبناء قبيلة ..... , لا تفكرون في الزواج إلا من بنات قبيلتكم العظيمة العريقة , أيها الآباء لا تزوجوا بناتكم إلا من شبابنا , لو تموت البنت في جلدها مالها إلا ولد عماها ) ...بعيداً عن السلطة التنفيذية فإني أقرر السجن المؤبد أو الإعدام مع التعزير لصاحب هذا الأفكار الجاهلية المتحجرة !! من المؤكد انه لم يسمع ولم يقرأ قول الرسول الكريم : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه و خلقه , فزوجوه , إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض و فساد عريض " .

إن مجتمعاتنا العربية وخاصة الخليجية منها , تعاني من مرض العنوسة الخبيث , الذي يدق ناقوس الخطر , والذي استشرى في كل المدن والقرى والأرياف , والسبب الرئيس يعود إلى أمثال المتخلف السابق , فهناك الكثير ممن هم على شاكلته يعيشون بيننا , يحتاجون إلى السجن المؤبد أو الإعدام , لإنهم لم يصغوا إلى الحديث النبوي (تناسلوا تكاثروا فإني أباهي بكم الأمم يوم القيامة ) .

وهناك عدد كبير من أولياء الأمور لازال يحبس أبنته أو قريبته عن الزواج من أجل راتبها أو حتى من أجل مصروفها الزهيد الذي يصرف لها من الشؤون الاجتماعية , فقد طغى عليه الجشع المادي وأهمل المبادئ والقيم الإنسانية , فحين يتقدم أحدهم للزواج يجد السؤال الأول ... كم دخلك المادي ؟

أنا هنا لا اكتب عن زمن أندثر ورحل , إنني أكتب عن واقع نعيشه ونشاهده , مهما أغمضنا أعيننا عنه ومهما غفلت عنه الجهات التعاونية والإنسانية , فلم يغفل عنه القرآن الكريم فقد قال الله تعالى ( وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) وقد بين المنهج النبوي المحمدي ذلك من خلال قوله " أيسرهن مهرًا أكثرهن بركة ".

فقد بلغني عن إحدى اللجان الاجتماعية في شمال المملكة العربية السعودية , أن أربع أخوات, الصغرى منهن تبلغ 43 عاماً ولم يمر عليهن قطار الزواج حتى الآن , رغم جمالهن ودينهن وخلقهن وتميز نسبهن وحسبهن , وبعد ذلك كله فإن أدنى مستوى لهن في التعليم هي شهادة الماجستير , كل ذلك التأخر بسبب من ؟ إنه الوسواس الخناس من الناس, إنه الشيطان الأخرس , إنه الظالم المعتدي الجائر , إنه الأب !! الذي كل ما تقدم لبناته رجل مناسب رفضه وطرده بدعوى انه لم يدخل مزاجه !! .

وكم في مجتمعاتنا مثل هذا الصنف (الخايس) المتردي نفسياً , كم من فتيات الخليج أنحرف سلوكهن ؟ , وكم من نساء الخليج حرمن من الزواج ؟ , فتوجهن إلى طرق ملتوية مثل المسيار والمسفار والمتعة المحرمة ,إن آخر إحصائية حكومية في عام 2010 م تشير إلى إرتفاع نسبة العنوسة في السعودية حيث بلغ عددهم مليون ونصف عانـس سواء من ضحايا الطلاق أو من أوزار تأخر زواج .

أين دور الجهات الثقافية والاجتماعية , في التقليص والحد من مستوى الخوف والقلق و الاكتئاب لدى ضحايا العنوسة,أين دور العمد و مشايخ القبائل , أين دور رجال الدين والفكر , أين دور المنابر الإعلامية , كل جهة تتحمل وزر هذه الظاهرة المقيتة , أين الدور الحقيقي لرجال المال والأعمال في دعم فكرة الزواج الجماعي ,إن عملية تقليل المهور مما هي عليه حالياً , والإقتصار على حفلات زواج مصغرة, ودعم الشباب بقروض ميسرة وسريعة , تعمل على تقليل مستوى العنوسة والحد منها , وليس التعدد وحده يعتبر حلاً جذرياً , ولا حتى قانون تحديد النسل يجدي في مجتمع إسلامي وعربي .



بواسطة : عمار الشهري
 3  0  584
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر