• ×
12:46 صباحًا , الأحد 1 ربيع الأول 1439 / 19 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: أمس

ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم {{ ظاهرة عشقٍ لن تتكرر }} الدولة السعودية والأساس المتين
عبد الحميد العمري

الأرضُ والسكن.. صداع 19 مليون نسمة!

عبد الحميد العمري

 0  0  539
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حاولتُ فيما تقدّم من مقالات أن أرسم رؤيةً عامّة مختصرة حول (تحدياتنا، أزماتنا، تفكيرنا تجاه مستقبلنا المشترك..)، لأصل مع القارئ الكريم لتصورٍ مشترك حول (خارطة الطريق) الواجب رسمها والعمل بها للعبور إلى المستقبل، وفق ما يقتضيه أمننا وسلامنا ورفاهيتنا وتقدمنا الحضاري.
وأكملُ هنا وفيما سيأتي الحديث حول تلك التحديات والأزمات والحلول الممكنة بشيء من التفصيل، وقد يكون الدخول مباشرةً في صلب الحلول الآن أهم من استعراض وتشخيص تلك الأزمات، ذلك أنها غدتْ واضحة للجميع، ومسّتْ أوجاعها وآلامها الأغلبية منّا!
ولنبدأ بمشكلة الإسكان وغلاء الأراضي، علماً أن الحديث عن هذه (الأزمة المفتعلة) ليس بالجديد، فهي أشبه بالصداع المزمن الذي يصحو وينام عليه نحو 19 مليون نسمة من السعوديين!
إنَّ الحديث عن الآثار المدمرة لاحتكار الأراضي وتشبيكها وحصرها في أيادي فئةٍ ضيقة جداً، على حساب الملايين من بقية أفراد المجتمع، أقول يجب أن نتجاوزه إلى حلولٍ صارمة، تفكُّ هذا الاحتكار المجحف، وتنقذ البلاد والعباد من شرّه المستطير!
أكمل في الغد كيف أن فرْض الزكاة على جزء منه، والضريبة على بقيته، ونزع ملكية ما لم يتم إحياؤه لعشرات السنين، هي طريقٌ للنجاة والسلامة، وإنْ هرطق المهرطقون بما لايقبله عقلٌ رشيد، إلا من لايفرّق بين الماء واللبن!

نقلا عن الشرق



 0  0  539
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر