• ×
01:02 مساءً , الخميس 25 ذو القعدة 1438 / 17 أغسطس 2017 | آخر تحديث: اليوم

الجوع وضرباته الموجعة اناشد خادم الحرمين " أن يحاسب هذا الموظف المقاطعة ليست حصاراً يا إعلام التضليل جيل مضروب الى من يستحق الوفاء والإحتفاء مستشفى بارق وبقرة بني اسرائيل رسالة ملك {{ خطاب.....الهروب الى الأمام }} مناظر محزنة لمـاذا أيُّها القطريون

ماذا دهاك يا مصر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"يا مصر قومي وشدي الحيل " .. أما تعلمين يا مصر أنك أم الدنيا كما قيل ، وأن هذه الأحداث التي ألمت بك لا تُرضينا كمحبين يتمنون لك ولأهلك كل الخير .
أين شُركاء الوطن الأوفياء الشرفاء الذين همهم الارتقاء بوطنهم والنهوض به دون إقحامه في ويلات الدمار والنهب والتخريب .
ماذا دهاك يا مصر بعدما شعرنا تجاهك بأن التآلف والمحبة ستكون الشعار لكل التيارات الطائفية ، غير أن هذا الشعور سرعان ما تبدل وحل بالنفس الأسى والحزن من قلوب ٍ مُحِبةٍ لك ولشعبك على تلك المشاهد الدامية التي نراها في كل أرجاء مصر الغالية .
ماذا دهاك يا مصر ؟ هل هي قوىً خارجية أثارت بين أطيافك الفرقة وتُريدُ لك التشتت والافتراق ،ويا للأسف فقد وجدت آذان صاغية فهبت الملايين لإثارة الفوضى وإرباك الأمن وتعطيل مصالح الناس ونهضة البلاد .
لماذا يا زعماء المعارضات توردوا بلادكم في مهاوي الردى والمهالك ؟ .
لماذا يا قادة الأحزاب لا تُريدون لبلادكم النماء والازدهار واتخذتم شعار الدمار والتخريب ؟ .
يا شباب مصر ألستم من اختار رئيسكم فما الذي غيَّر أفكاركم وقناعاتكم .
أيا أبطال مصر العزيزة لا نُريد أن نرى بلادكم تجتاحها الحروب ويعتريها التفكك والانحلال .
أما تعلمون يا أبطال مصر أنكم السند المتين والحصن القوي الكبير لإخوانكم العرب ، فماذا لو حصل ببلادكم مثلما حصل في بعض البلاد وغيرها " حماكم الله " .
يا أبطال مصر أما فكرتم قليلاً بعقلٍ راجح في مستقبل وطنكم ومصير شعبكم .
يا مصر أنتي كوكب العرب المُضيء ونبراسه القوي سبقتي الكل بالحضارة وحزتي على الريادة بكل جدارة فأجمعي شتات قومك من جديد يا مصر يا العقد الفريد .
أملُنا في العقلاء أن يحفظوا الأمجاد ويزيلوا من النفوس الأحقاد لتبقين عاليةً كما عرفناك وعرفنا عن شعبك المقدام الوفاء .
أملُنا أن تجتمع الأطياف لتصفى النفوس كما كانت ولتبقى الآثار والمعالم محفوظة ، لا نُريد هتكاً للأعراض ، ولا نُريد العصبية المولودة بينكم أن تنتشر وتكبر بذورها ، همتكم قادرةٌ على محوها من بينكم ليتم التعايش بينكم بسلام كما كان في سالف الأيام .
يا مصر في ضلوعي أحاديث مُرتلةٌ فأنتي غاية آمالي وترياقي ، نُحبك والله يا مصر ونحب شعبك الأبي الوفي فلنا فيكم الأخ والصديق وصاحب النسب ، لنا فيكم أَخوة الدم والدين ، ولنا فيكم أَخوة العروبة الكريمة ، فلك منَّا يا أرض العز سلاماً يبعث بينكم الصفاء والمودة ويقتل البغضاء والمحنة .
سلامٌ عليك يا أرض النيل ويا مجد التاريخ الطويل .
أيا أهل مصر أما كفاكم العبث ببلادكم وترويع أهاليكم وتعطيل أعمالكم ...... أليست هذه الأعمال التي يقوم بها من نسوا أنهم لمصر ينتسبون تقتل الإبداع فيكم وتقلل من شوكتم في نظر أعدائكم أم أنهم لهذا باعوا ضمائرهم وخانوا الأرض التي عاشوا عليها .
أين الحريصين على مصالح بلادهم وشعبهم وهم يرتكبون المخالفات ليلاً ونهاراً أما تذَّكروا قول القائل " أرضٌ إذا ما جئتها متقلباً في محنتةٍ ردَّتك شهماً سيداً ، وإذا دهاك الهم قبل دخولها فدخلتها صافحت سعداً سرمدا " .
لماذا يا أهل مصر لا تكونوا في بلادكم ممن تعانقوا بالقلوب فصفت نفوسهم وغدوا جميعاً بقلبٍ واحد همهم الارتقاء بوطنهم وازدهار شعبهم .
" دخلنا مصر والأشواق تتلى وكل الأرض أنسام وطل ، جمال يسلب الألباب حتى كأن القتل فيها يستحل " .
يا أهل الكنانة ففيكم الخير والشهامة ، وفيكم النخوة والرجولة ، وفيكم البسالة والشجاعة حملتم التاريخ بأمانة ، وأبدعتم في العلم وفنونه فما أنتم إلا نهرٌ يتدفق وحسنٌ بديعٌ يترقق فلا تُغيروا تاريخكم المُشرق الوضاء بأفعال جُهّالكم العمياء ، فليعودوا إلى رشدهم قبل فوات الأوان .
اللهم احفظ مصر وأهلها أبية إلى يوم الدين .



 0  0  1069
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر