• ×
08:19 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
خاط

الجانب المظلم للعمل التطوعي ( 1 )

خاط

 0  0  663
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

العمل التطوعي يتضمن جهوداً إنسانية بصورة فردية أو جماعية ويقوم على الدافع والرغبة وهو مفهوم فضفاض واسع قد يمتد تطبيقه على كثير من مناحي الحياة وعدم حصره على مجموعة من الأعمال بعينها بل يعد ثقافة لم تكن وليدة النشأة فهو يمارس منذ القدم وفي عهد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولكن دون تأطير أو تأسيس هذه البادرة مفقودة هنا لدى كثير من المجتمعات وحصرت في أفراد معينين ارتبطت أسمائهم بهذا العمل والذي هو من زكاة الجسد ، الكل يعرف أن العمل التطوعي هو عمل دون أجر ويمارسه شخص ذو مواصفات أشبه بالخارقة ولكن التساؤل المطروح هنا هو من يقوم بذلك العمل هل قام بعمله الأساسي على الوجه المطلوب والذي يتقاضى عليه الأجر المادي ؟
نرى من حولنا أن هناك نماذج تقوم بالعمل التطوعي ولكنها أخفقت بشكل كبير في أداء عملها الأساسي وكذلك على العكس وهذا مؤشر يؤكد الفوضوية في فهم العمل التطوعي وافتقاره للتنظيم النابع من الذات قبل المؤسسية والتي توضحه ضمن مجموعة من الأهداف والسياسات وتجعله عملا منظما دون تحوير موجها لقيم الإيثار والتكافل الاجتماعي ومحبباً لها ، هناك شرائح من المجتمع غيبة قيمة التطوع وجعلت وجهه الباسم متجهما بفعل الممارسات المظللة من أجل الوجاهة الاجتماعية وتزوير المواقف وثالثة تتخذه لتسيير مصالحة الشخصية الخاصة على المصالح العامة والمشاهد جلية لمن تقصى الحقائق ، هناك جانب مظلم للعمل التطوعي لا يراه إلا من خاض غماره وساقته مقادير الاكتشاف لخلع قناع التزييف الذي يلبسه البعض



بواسطة : خاط
 0  0  663
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر