• ×
08:26 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
مفرح حبسان العمري

الـحرف المـعقـد

مفرح حبسان العمري

 0  0  896
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ليست الصعوبة في نطقه .... بل وليست الصعوبة في كتابته ، ولكنها في استعمال مضمونه ..... كثير من الناس يكرهون ذكر هذا الحرف ولا يحبون نطقه وخاصة عندما يكون مستخدماً ضدهم بمعناه المتعارف عليه عند الناس .
هم رضوا به رغم الواقع الأليم الذي يحمله مضمون هذا الحرف المغلوب على أمره من أولئك المستثمرين له بكل مستوياتهم وأفكارهم ومراتبهم .
كم من مستحقٍ حُرِمَ من مصالحه وما يريد تحقيقه بسبب هذا الحرف أو لأنه لا يملك مخزون يقدمه عوضاً عما سوف يأخذه في المقابل .
إنها مآسي تعمنا جميعاً حين يبذل الواحد منَّا الوقت الكثير من عمره ناهيك عن تلك الخسارة التي قد يدفعها لكي يصل لأمر هو من حقه أصلاً .
ورحم الله الملك الأسد " فيصل بن عبدالعزيز " عندما قال " نستطيع أن نقضي على كل شيء إلا الواسطة " .
ولقد أعجبتني أبيات للشاعر " حسين جبران كريري " حين قال :
الواسطة هي السبب في البطالة يدخل بها المقبول ويصد ممتاز
الواسطة داءٍ ولا من دواء له تمشي بجسم المجتمع مثلما القاز
يا حيف في أرض الهدى والرسالة هذا لهذا دون ما حق ينحاز
إن هذا الحرف وما يحمله معنى ( واسطة ) سبَّب المتاعب والغلبة لكثير من الناس عندما لا يستطيعون تحصيل مبتغاهم إلا عن طريق هذا الحرف ولا بد أن يكون منمقاً بصور شتى تُعرف لدى من يتعامل معه .
عندما تُنجز مصالح الناس بشكلٍ متساوٍ وبدون تأخير لمصالح أصحابها حينها نرى كل الناس يفرحون ويسعدون ولا نجد الانحياز أو التفرقة بين هذا وذاك وقتها يشعر الكل بالرضا والطمأنينة التي افتقدوها من سبة ما يحمله معنى حرف ( الواو ) .
ليتنا نمسي ونصبح وقد انتقلنا بمفهومنا وعقولنا نحو الرقي والتقدم حين لا نستخدم ( الواو ) في غير محله المناسب بل والمعقد لدى الكثير .
نستطيع ويستطيع ( منهم ) في محل المسؤولية بكل رتبهم الوظيفية أن يرموا بهذا ( الواو ) في براميل النفايات التي تحت مكاتبهم بدل تلك الأوراق ( إذا فقط ) أخلصوا التعامل مع كل الطبقات من الناس بنفس المستوى وتقديم الخدمة دون محاباة أو تقديم مصلحة أحدٍ على غيره .
لا نَعُمَّ في حديثنا كل مسئول ، ولكن هناك من غلب عليهم حب التعامل مع هذا ( الواو ) في كل صغيرة وكبيرة من أجل تحقيق مصلحة مماثلة أو مصلحة ذاتية مباشرة من ورائه .
إن واقع التخلف الفكري الذي ينهجه البعض في التعامل مع مصالح الناس من خلال تعقيد أمورهم وعدم إنجازها في الوقت المحدد إلا أكبر دليل على ذلك التخلف ، وقد أخطئوا في ذلك لأنهم لم ينظروا على الأمور بنظرة الأمين المستحق لتلك الثقة التي وكلت إليه ، وأنهم استخدموا مقاييس الذات الشخصية بدلاً من تحقيق مطالب الذات الجماعية .
إن الواعين والذين يحملون هم مصالح غيرهم وتقديمها على كل الأمور الدنيوية الخاصة لهم هم الذين يستحقون التقدير والاحترام ، وجديرٌ بغيرهم أن ينهضوا من سباتهم ويحذو حذوهم في تسهيل أمور الناس وإنجازها ، وما ذاك بمستحيل في عالمهم إذا أخلصوا وتذكروا أحوالهم لو انعكس بهم الزمان .




للمراسلة ( تويتر / مفرح حبسان العمري ) ، ( فيسبوك / مفرح حبسان العمري ) ( [email protected] ) ( جوال / 0555446056 )[/size][/b]



1-
كيف نربي أبنائنا



2-
أهلاً بالعيد



3- عهد الأمان في ظل سلمان


4- "
أحمد " والأمن معك سيسعد



5- مناهجنا ومخرجات التعليم



6 - عامٌ جديد



7 - أتى " سعد "



8- الجاه الشريف




9 - عذراً أيها الوطن


10 -
يوم الوطن



11 - من ذاكرة التاريخ (1)



12 - نكون أو لا نكون





13 - الـحرف المـعقـد



 0  0  896
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر