• ×
07:08 صباحًا , الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

قصيدة هيبة غرام رؤية ٢٠٣٠ وتطوير التعليم *القدس المباركة لن تُخذل* قصيدة مواقف الرجل منهج حياة { ما بين بلفور 1917م - وترامب 2017 } نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً
خاط

وداعاً لوزارة التعليم ومرحباًبوزارة التعذيب !!

خاط

 0  0  934
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من خلف سور مدرسه مصاصين الدماء المضمار بالحفائر الابتدائيه
نعم كلنا نؤمن بأن الخطاء وارد ولسنا ملائكة معصومين والخطاء دائما مردود وخير الخطائون التوابون ونحنو مسلمون ونهتدي ونقتدي بسنه المصطفى عليه الصلاة والسلام التحلي بالاخلاق الحميدة والمعاملة الحسنة والكبير منا يرحم الصغير والصغير يحترم الكبير واجب علينا جميعا فماذا عن الطالب او المعلم عندما يصدر الخطاء من الطالب وعندما يصدر الخطاء من المعلم ﻻكن خطائين ﻻنلتمس العذر فيها ابدا الطب والتعليم فخطائوها عظيم وخصوصا مع الاطفال وبحد ذاته يعتبر الصغير منها كبير وﻻكن ماذا سوف يكون العذر مع المعلم المتوحش سعيد. الذي نعتبره القدوه الحسنة في مدرسة ابناؤنا المضمار بالحفاير والتي تقع شرق منطقه عسير التابعه لإداره التعليم بسراة عبيده الذي اسميتها إداره التسلط والتعذيب قام بفعل المستحيل وتعدى الحدود فهو ﻻشك يمثل نفسه وليس يمثل أبناء الحرمين الشريفين وﻻ التعليم بمملكتنا الحبيبه فمن هنا ابداء ببث شكواي لله سبحانه فهو فوق كل شي مطالبا ومتألما وباكيا ومحتسرآ لما حصل لأبناؤنا في هذا الصرح التعليمي المتوحش المخيف الذي نعتبره بدايه الانطلاق لمستقبل منير ومشرق لابناؤنا وبناتنا وهو اول من يزرع بذور العلم والمعرفه والحب للعمل والمثابره والاجتهاد في حياه ابناءؤنا المستقبليه لخدمه دينهم ومليكهم ووطنهم فللآسف الشديد أصبح هاجس يؤرقنا يومآ بعد يوم عندما اصبحنا نرى العكس والانحدار في التعليم الذي من المفترض انه يسمو ويعلو ويرقى الى الامام يوما بعد يوم والتعلم من الاخطاء التي يقع بها تعليمنا الموقر والعمل على تصحيحها مستقبلا وابتكار الاساليب والطرق المفيده والهادفه لمستقبل ابناؤنا ففي الاونه الاخيره كثرت اخطاء بعض المعلمين وارتكابهم بعض الاخطاء عمداء والاستهتار بالانظمه والوائح والقوانين والتعدي على حقوق الاخرين وعدم المبالاه والاهتمام فليسو بحاجة لكي نعذرهم بل هي تنطبق عليهم من أمن العقوبه أساء الأدب فلا الومهم وانما الوم كل اللوم على الوزاره التي من المفترض ان تكثف الرقابه والمتابعة لجميع المعلمين وعدم التهاون في محاسبتهم فأنه لو علم بانه سوف يكون ضحيه وعبره لغيره لم يقدم على ارتكاب الاخطاء بل سوف يبدع ويبرز نفسه بأنه الافضل وعلى الوزارة تقول للمحسن احسنت والمسئ اسئت فما اقدم عليه المعلم تجاه ابنؤنا فلذات اكبادنا يعتبر اعتداء على ابناء الناس دون وجه حق ﻻيقبله ديننا وﻻمنهجنا والاستهتار بطفولتهم وبراءتهم فالنظام لايعتبر له شئ فلا بد ان يحاسب ويعاقب وأخذ حق الطالبين ومن ثم تقوم الوزاره بإنها خدماته ليكون عبره لغيره ومن ثم صدقوني بأن ﻻتتكرر من غيره ﻻنه يعلم بأن مصيره مصير زميله وعلى أولياء الأمور كذالك متابعه ابناءهم أول بأول كما يكون اللوم على اداره المدرسه بالمتابعه وعدم التهاون بطﻻبها كما يكون الدور الأهم على إداره التعليم المباشره والاشراف التربوي بمتابعه جميع المدارس التابعه لها وعليها بالإستمرار بالزيارات المفاجئه وليست الزيارات الاعلامية الخداعه فالإدارةالناجحة هي من تقوم بأعمالها على الوجه المطلوب دون البحث عن السمعه والرياء والمجامله التي دمرت مستقبل تعليمنا كما على الوزاره وضع الحلول بسرعه والحد من هذه الظاهره والاخطاء بشكل عام ولماذا لم تضع الوزاره في كل مدرسه صناديق خاصه لشكاوي والإقتراحات للمعلمين والطﻻب وأولياء الإمور وتكون هذه الصناديق بكل سريه تامه وتستلم مهامها الوزاره مباشرتا وليست اداره التعليم التي بالمنطقه ﻻنه لوكانت الاداره واعيه ماخرجت التماسيح القاتله فهنا ستجد الوزاره المشاكل وتجد الحلول المناسبه وتقضي على بعض الاخطاء كما بأن للاعلام دور فعال فهو يعتبر تعليم سريع ومن احدث الوسائل المتقدمه في عصرنا هذا فمن هنا اوناشد معالي الوزير وكلنا ثقه به بأن يقف وقفه الاب لابناؤه ويرد الحق لأصحابه بتكوين لجنه ذات مصداقيه في قضيه هاؤﻻء الأطفال الذين ﻻزالو بسن البراءه ويارب رحمتك ﻻيكون منهم من يحب الواسطه والطالب الضحيه كان الله في عونك اخي الطالب في اي مدرسه بوطننا الغالي وتعاني ممانعاني وﻻزﻻت صامتا ومجبرا الذي كل صباح تبحث عن مكان في ظهرك للعصايه وليس للعلم والثقافه فنحنو بإنتظار رد معاليكم بالوقفه مع أبناؤكم وعوده الابتسامه لمحياهم ويحسون بأن خلفهم وزارة ﻻتقبل الغلط عليهم ودائما معهم وليس عليهم كما هم يعيشونه في مدرسه قريتهم التي ظلمتهم واعتدت عليهم دون وجه حق فحسبهما الله والله ناصرهم وﻻيفلح الظالم حيث اتى فبقاء الحال من المحال
هذا مقالي يشكو لحال اطفالنا لله ولمن هو المسؤل امام الله يحاسبهم
فهل نبقى نردد
قم للمعلم ووفه التبجيل كاد المعلم ان يكون رسول.
ام نبداء ؟؟



بواسطة : خاط
 0  0  934
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر