• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:25 مساءً , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

الجاه الشريف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رُفِعتَ قدراً عن خسيسِ دناءةٍ يرمون عِرضِك وأنتَ أطهرُ من مشى
جاهك مرفوعٌ ، وعرضك مصونٌ بحماية الواحد الديَّان فقد كفاك الله إياهم في حياتك ، وسوف ينتقم لك منهم وأنت في قبرك ، ويعلم الله أيها الحبيب " محمد صلى الله عليه وسلم " لقد أساءنا ، وأحرق قلوبنا ما فعلوا ، وفاضت أعيننا بالبكاء على عرضك الشريف أن يُمتهنُ من إخوان القردة والخنازير ، ومن عبدة الطاغوت وحثالاتهم ، ولكننا على يقين بأن هناك ربٌ عظيم وعلى الانتقام منهم قدير .
والله لا يحلق بهم غير الأذى واللعن في الدنيا والجحيم في الأخرى
صلى عليك الله يا مَن أَفقت أُمةٍ من نوم عميق ، وانتشلتها من حضيض الجهل وأوصلتها إلى ريادة الأمم والشعوب .
صلى عليك الله يا مَن أقمت بالعدل البنيان ، وحطمت بالجهاد الأصنام ، وكان لك القرآن نوراً ودليلاً .
صلى عليك الله يا مَن أُوتيت الشفاعة ، وعلَّمت الناس بعد الجهالة ن فكنت خير من حاز كل فضيلة .
صلى عليك الله يا مَن بُعثت فينا ومن أنفسنا رسولاً ، وزكيتنا وعلمتنا من آيات ربك الكتاب والحكمة .
حبيبي يا رسول الله محمد :
إنك صاحبُ سيرةٍ عطرة تهنأ بها النفوس وتنشرح لها الصدور ، سيرة معينها لا ينضب تستريح بحديثها الخواطر وتصفو بقراءتها النفوس .
حبيبي يا رسول الله محمد :
إنك ضربت للإنسانية أروع مثال ، وتخلقت بأفضل الأخلاق ، وكنت الأوحدُ في سير العظماء بما وهبك الله به من عطاء .
حبيبي يا رسول الله محمد :
حديثُك للجروح بسلم ، وللعليل شفاء ، بها يُطفئ المُحبُ لوعته ، ويتنفسُ به من ضاقت عليه وحدته .
حبيبي يا رسول الله محمد :
أثنى عليك الباري في سماه ، وزكاك ربك واصطفاك ، وحمَّلك بأعظم الرسالات ، وما كنت إلا من أعظم البشر مكانه ، وإن مقامك لهو أعلى المقامات .
حبيبي يا رسول الله محمد :
ليشمت بك الشامتون ، فوالله ما ربحوا غير الخزي والندامة ، وما يحلُ بهم إلا الشقاء والتعاسة ، وهم بجهلهم وكفرهم مَن أختار لأنفسهم المذلةِ والمهانة .
شُلت يداه من لعِرضك قد امتهن وسقوا بكأس الموت من لفعله رضوا
صلى عليك الله يا مَن أكلت الطعام ، ومشيت في الأسواق ، وخصفت نعلك ، ورقعت ثوبك ، وخدمت أهلك ، وما ذاك إلا من تواضعك وحسن خُلقك .
ليهنأ الحاقدون عليك ، ويتلذذ بالعذاب وغضب الرحمن من لجاهك الشريفُ أساء ، وبالرسوم والأفلام قد دُبلجت لأفكارهم الأهواء ، فعليهم من الله الغضبِ واللعنة ، وأذاقهم أليم العتب وعقابه .
يا نبياً بالرحمة قد أتى ، وبالشمائل الحسان ملكه في الأرض رسا ، زَين بالطُهر شبابه ، وبالحكمة وفضل الخطاب بيانه .
أنت القدوة الحسنة لمن بعدك بالأدب العظيم ، والخلق الرفيع ، والنفس الأبية ، والروح الطاهرة ، عشتَ صغيراً صادقاً وأميناً ، وكبُرتَ فكنت رسولاً نبيا ، عاملوك أعدائك بالكراهية والحقد فكان ردك عليهم بالإحسان والحلم .
كُنت للودائع حافظ ، وللكلِ حامل ، تُكسبُ المعدوم من القليل الذي معك ، وتُعينُ على نوائب الحق من أتاك ، تعفو وتصفح عمن أساء إليك ، فأهل الفضل تكرمهم ، وأهل الشرف تتألفهم ، لم تكن في يوماً فظاً ولا غليظاً بل جمعت خِصال الرجولة وصفات الكمال .
حبيبي يا رسول الله محمد :
لقد والله تألمنا بما فعله الكافرون ، ولمن هم لعرضك ساخرون ، فأعمى الله أبصارهم ، وشَل بالمرض أيدهم ، ومزَّق بالموت شملهم ، وفرَّق بالضغائن جمعهم ، وأرانا فيهم ما يستحقون من عدله وأليم عقابه .
صلى عليك الله يا علم الهدى ما لاح برق في السماء أو لمع


 0  0  463
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:25 مساءً الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.