• ×
الأحد 14 جمادي الأول 1440 | أمس
عبدالله الخشرمي

هل نجح البيان السعودي في إدارة الأزمة ؟


لن أحاول تحليل أزمة خاشقجي، فهي جريمة وقعت في يد العدالة السعودية، ولن أحاول تصويرها كأداة تضليل تركية لإخفاء أزمة أنهيار العملة التركية والقس الأمريكي، سأحاول فقط أن أجيب على السؤال الكبير الذي يشغل جميع الإعلاميين وهو: هل نجح البيان السعودي في إدارة أزمة خاشقجي !؟ الإجابة : نعم، وكان نجاحًا مضاعف، لعدة اعتبارات أساسية، نجح بالإقناع ونجح بالإجماع.

بكل موضوعية وحياد أكتب عن النجاح الذي ناله البيان السعودي في مواجهة الأزمة، فهو لم ينكر أهمية الأزمة، ولم ينكر حدوثها، ولم يمارس التعتيم على الجريمة، ولم يظهر صلابة في مواقفه وتصريحاته، ولم يخرج على العالم ليقول بأن الخطأ منا لا يرتكب أبدًا، وأن الواقف فينا لا يسقط أبدًا، وأن العمل في جميع القنصليات والسفارات لدينا يسير على ما يرام، لم يكبت الاعتراف بالتأجيل والسكوت، بل اعترف فورًا بوجود الخلل، وأعتذر فورًا عن النتائج السابقة.

وعلى صعيد الرأي العالمي هو لم يحاول اخماد المطالبات بالافصاح العلني عن مصير خاشقجي، بل أظهر احترامه الكبير لمشاعر ورغبات المطالبين، لم يبخس المطالبات إطلاقًا، ولم يقلل منها أو من تأثيرها على الرأي الداخلي والعالمي أو على العدالة أو على مجريات التحقيق، بل أظهر أهمية لم شمل جميع المطالبات مع المطالبات السعودية والتركية بالتحقيق الفوري والعادل في ملابسات الأزمة، وبذلك نجح في التنفيس عن الضغوط التي واجهة صانع القرار والإعلاميين قبل الوصول إلى مرحلة الاحتقان العالمي العام واستمرار نزيف المصداقية.

طالب البيان السعودي أعضاء القنصيلة بفتح أبواب القنصلية لكل من يريد معرفة الحقيقة، والخضوع التام للتحقيقات من الجهات التركية والسعودية، وأن يتم التحقيق في الملابسات مع الجميع دون استثناء، ومنح الدليل لكل إتهام، وإعفاء الشخصيات الرئيسية في الأزمة من مناصبها حتى لا يدفعها الحرج إلى أخفاء أدلة أو حقائق، أو إعاقة عمل لجان التحقيق، وهذه الخطوة بحد ذاتها امتصت جميع التناقضات والتساؤلات دون إجبار من كيانات سياسية، أو تلقي إملاءات وأوامر من وسائل إعلام عالمية،

ما كان هذا الالتفاف الإعلامي العربي والخليجي الكبير ليكون لولا أن البيان السعودي سهل حدوثه. ورد فورًا على الإعلام بعزل الأشخاص المتورطين في الأزمة. ليصبح بهذا المصدر الأوحد للإفصاح والتصريح والتعامل مع الأزمة، وكذلك لتسهيل التعامل السريع والمباشر مع الأدلة والاتهامات العالقة في الإعلام، أو التي يتم استخدامها كوسائل ضغط أو تشكيك من قبل وسائل الاعلام المعادية، أو للتخفيف من وطأة وحدة البيان على المتلقي الداخلي والخارجي.

 0  0  699
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

لهذا السؤال بالتحديد لم أجد الإجابة! لماذا يهتمون ب(شارع الفن)؟ لكن السؤال الأهم من...

في كل مرة تشتد فيها ضراوة الحملات المسعورة ضد المملكة وشعبها، يقفز إسم الصحافي...

قد تستغرق دراسة المشاريع الحيوية وخصوصا دراسة مشاريع الطرق وتحسينها وظهورها بالمظهر اللائق...

آل حموض والمجارده بين النجوم في ليلة غير عادية ، موسومة بليلة الجمال والنور ، ليلة كانت...

نحن في عصر لم يسبق وان مررنا به في المملكة العربية السعودية الجديدة ... نعم انه عصر السباق في شتى...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:24 صباحاً الأحد 14 جمادي الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها