• ×
الجمعة 15 رجب 1440 | أمس
فاطمة خماش

هنا سلمان الحزم والعزم والعدل


أ. فاطمة خماش عسيري
كعادتها السعودية العظمى قامت بكل ما ينبغي فعله من أجل توضيح الحقيقة للعالم لأن السعودية بلاد العدل والقرآن والسنة والخير.

فعملت و حققت وبالشفافية أعلنت عن المسؤولين في الحادث للصحفي خاشقجي وأكدت وهي بلاد القرآن أن المتسبب سوف يحاسب مهما كان فأصدرت الاوامر بكل أشكالها.


وهاهي مملكتنا العظيمة مملكة العدل لا ترضى الظلم ابدا هذا هو شرعنا و دستورنا على طريق الحق نسير وسنظل بإذن الله.

الكل يعرف حق اليقين أن الاغتيالات وخاصه بهذه الطريقه ليست ثقافة السعودية و لا يوجد لها سجل لدينا في القديم أو الحديث.

ومع كل هذه الشواهد الكبيرة والتي أشاد بها العالم أجمع لازال الناعقون ينعقون رغم كل ما قامت به السعودية.

وفي هذا الوقت المهم ما أجمل أن نلتف حول وطننا ومع قيادتنا ضد أعداء بلاد الحرمين وإعداء العدالة حتى لا نكون سبب في تدمير وطننا ولا نسلم عقولنا وأقلامنا للحاقدين و الحاسدين الذين يريدون أن تكون السعودية بلد الخلافات والانشقاقات كما هي غيرها.

ثم أين الناعقون من أطفال بورما ونساءهم وهم تحت العذاب منذ السنين لم تحدث مثل هذه الضجة!!

ثم أين الناعقون عن سوريا الجريحة وبلاد الشام والعراق واليمن أين صيحات الثكالى واليتامى والأطفال أما لهم قلب أو حس أو ضمير.


حفظ الله بلاد الحرمين الشريفين من كل سوء ونصر قيادتنا الرشيدة لكل ماهو في خير وعز الاسلام والمسلمين.

بواسطة : فاطمة خماش
 0  0  675
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

يداً بيد لمجتمع اكثر ثقافة وتطويراً منذ العصور القديمة والأمم تقاس بثقافة شعوبها وازدهار...

قبل ليلتين كنت في احد المحلات واذا بشاب يهرول وهو غارق في عرقه ويسأل الجميع : ( شفت هوية...

عندما كنت صغير وكنت اتسوق في سوق الاثنين الشعبي في الفترة ما بين ١٤٠١ الي عام ١٤٠٥ حيث كان موقع...

وقفة للحظات ... عرقلة المشاريع الخدمية بالحجج الواهية ما إن نرى مشروع ما تلوح بوادره في...

في مجلس ما يأخذهم الحديث عن فلان وحياته ،ومن تزوج ،ومن طلق ،ولم فعل ،ولم ترك.. المشهد ليس...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:56 مساءً الجمعة 15 رجب 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها