• ×
الثلاثاء 14 صفر 1440 | أمس
الدكتور عبدالله آل ملهي

الدكتور عبدالله بن مفرح آل ملهي
عميد كلية اللغات والترجمة
جامعة الملك خالد

محافظة المجاردة... وفاء مواطن وخبرة مسؤول

كنت كل مرة أسافر للمنطقة الغربية أتجاوز لوحة محافظة المجاردة ولم أحظ بزيارة هذه المنطقة الغالية من الوطن الا عندما تشرفت بدعوة كريمة من سعادة محافظها الشيخ يحي بن عبدالرحمن آل حموض لحضور حفل اليوم الوطني الثامن والثمانون التي أقامته محافظة المجاردة ، والحقيقة أنني بقدر سعادتي إلا أنني تأسفت من ضياع فرصة سابقة ودعوة مماثلة من سعادة المحافظ في العام الماضي حينما أقامت المحافظة مهرجانها الشتوي للعسل لما رأيته من جمال في الطبيعية أقترن بجمال نفوس ساكني هذه المحافظة ومناطقها المجاورة، محافظة تعانقها الجبال وتتكاتف فيها الأيادي بإختلاف الأعمار مع المحافظة ومسؤوليها . *
هذه المحافظة حظيت بعدد من الأمور الهامة والمميزة وأهمها خبرة سعادة المحافظ الطويلة بالإضافة لإخلاصه المعروف في العمل، خصائص وظفها وأحسن استغلالها في تطوير المحافظة وابرازها ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى الخليجي والعربي والعالمي، فمن تتاح له فرصة زيارة هذه المحافظة يلمس تكاملا في الخدمات والمشاريع وتواجدا لجميع الإدارات الحكومية بحيث لا يتكلف المواطن أو المقيم عناء السفر لإنجاز ما يحتاجه من الدوائرالحكومية لتواجدها وتواجد القطاعات الخاصة الهامة التي حرصت على ايجاد قدما لها في هذه المحافظة التي واكبت التطور العمراني والخدماتي والحكومي الذي تشهده مدن المملكة ، والحق أن الزائر لمحافظة المجاردة تصيبه الدهشة وهو يتجول في ارجائها الجميلة بدأ من الشوارع المزدوجة الفسيحة والعمران الحديث وانتهاء بالمساحات الخضراء والحدائق الجميلة وأماكن ممارسة رياضة المشي في أماكن تتوسط الأحياء بعد أن زودت بكافة الخدمات، وهو بدون شك جهد جبارتشترك فيه إدارات أخرى لكنني أجزم أن هذا النجاح والتطور لم يكن ليتحقق لو بقي سعادة المحافظ آل حموض قابعا في مكتبه يأمر وينهى وهو ينعم ببرودة التكييف في الصيف ودفئه في الشتاء, لكنه وضع يده بيد المسؤولين والعاملين *ونزل بنفسه في الميدان يشرف ويوجه ويعمل وفبل هذا وذاك حرصه الشديد على إشراك مشائخ القبائل ومواطني المحافظة في مناشط المحافظة المتنوعة وهذا لعمري هو المسؤول الناجح والمحبوب في آن واحد، والميزة الأخرى التي حظيت بها هذه المحافظة تتمثل في تعاون أهلها مع محافظ المحافظة باختلاف طوائفهم بدأ بمشايخ القبائل وانتهاء بطلاب المدارس من مواطني محافظة المجارة، وهذا التعاون أثمر في ابراز إسم المحافظة وتطورها و شموخها من بين جبال تهامة دون غيرها من المحافظات التي يزيد بعضها عن محافظة المجاردة مساحة وسكانا.
أخذني جمال هذه المحافظة وطيب نفوس ساكنيها وتعاونهم وكرمهم عن الحديث عن الإحتفال الذي أقامته محافظة المجاردة باليوم الوطني الثامن والثمانون بالتعاون مع بلدية المجاردة بإشراف ومتابعة من سعادة المحافظ، وهنا يعجز قلمي عن نقل الصورة كاملة لأن ذلك يحتاج لصفحات ولكني سأوجز حتى لا يمل القارئ الفاضل، فقد جسد هذا الاحتفال تلاحم الشعب السعودي مع قيادته الحكيمة *وعرفانه وولائه لهذا الوطن، وتلمس هذا الولاء والحب والعرفان في ثنايا كلمة المحافظ وكلمة الأهالي وفي ثنايا الشعر الفصيح والنبطي وفي كلمات الأوبريت الوطني الذي أختتم به الحفل بألوانه المختلفة ورقصاته الشعبية الجميلة، وامتزجت به أيضا كلمات مقدم الحفل وأبياته الشعرية وصوته الندي، لم يكن هذا الاحتفال طويلا مملا ولم يكن قصيرا مخلا، بل كان معتدلا في وقته شاملا في فقراته ومثاليا في تنظيمه، جمع الأهالي باختلاف مشاربهم وأعمارهم وأشركهم سعادة المحافظ في الإحتفال باليوم الوطني والفرحة به، وجدد فيه المسؤولين والمواطنين بيعتهم وولائهم لقائد هذا الوطن الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين محمد بن سلمان، وقد تجسد ذلك في تفاعل الحضور جميعا مع فقرات الحفل ومع ختام الأوبريت حيث شارك جميع الحاضرين وفي مقدمتهم سعادة المحافظ وضيفه الكبير الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل حموض شيخ شمل قبائل بني مالك شهران ومشائخ المجاردة في الرقصة الشعبية التي تغنت كلماتها بحب الوطن وقادته، وجددت القسم بفدائه والذود عنه بالأرواح والأموال وهذا لعمري هو مايستحقه *وطن خادم الحرمين الشريفين، فهنيئا لمحافظ محافظة المجاردة ومشائخها ومواطنيها بنجاح الحفل وبهذه المحافظة الجميلة بطبيعتها وبإخلاص وتعاون رجالها، غادرت أنا ومرافقي الأستاذ عبدالله بن عايض آل مريع *محافظة المجاردة ونحن نتوق للعودة لها قريبا وتحديدا في موسم الشتاء حيث يحل موعد مهرجان عسلها الشتوي ويهرب سكان جبال السروات من برودة الشتاء للتنعم باعتدال طقس وجمال طبيعتة محافظة المجاردة، وختاما لا أملك الا أن أقول هنيئا لهذه المحافظة بمحافظها الطموح وهنيئا له بأهلها الأوفياء.
*
الدكتور عبدالله بن مفرح آل ملهي
عميد كلية اللغات والترجمة
جامعة الملك خالد * * * *
*
*

image
بواسطة : الدكتور عبدالله آل ملهي
 3  0  2166
التعليقات ( 3 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    الحفظي الشهري 01-19-1440 10:18 صباحاً

    لافض فوك يادكتور عبدالله قلت فأبدعت وأنصفت المجاردة ومحافظها الوفي الشهم والمجاردة تتشرف بك وبكل ضيوفها الأوفياء

    محبكم /الشاعر الحفظي الشهري

  • #2
    سعيد 01-19-1440 11:08 صباحاً

    وكيف لو زرت مركز خاط كان شفت مالا شفت بالعمر كله

  • #3
    مفرح محمد الشهراني 01-19-1440 05:35 مساءً

    وفقك الله يا دكتورنا الغالي وقد أغريت بوصفك الرائع للمحافظه التي حرمنا من زيارتها ومثيلاتها فلدينا وطن كبير ما حضينا الا بالنزر اليسير لمشاهدة روائعه وأنت بدورك المشكور عليه ستفتح لنا وجهة سياحية ومعرفيه .
    حفظ الله لنا ديننا و وطننا وحكامنا و شعبنا من كل شر وزادنا من كل خير وأمن

أكثر

جديد المقالات

منذ سنوات ووزارة التعليم تبتكر المعايير واحداً تلو الأخر سعيا منها لضبط العملية التعليمية و...

خلال هذه الأزمة التي يمر بها وطننا بسبب أناس أساءوا استعمال السلطة فأساءوا لوطنهم وحاولوا التكتم...

في أكتوبر من عام 1973 اتخذ الملك فيصل خطوته التاريخية في دعوته لاجتماع (الأوبك) وإقرار...

في شخصية كل إنسان مركز جذب للآخرين، مركز الجذب هذا هو سر شخصيته، وهي الهبة الفطرية التي تجعل له...

عندما كان الكاتب جمال خاشقجي مواطناً صالحاً كنا نتابع مقالاته بشغف في كثير من الصحف المحلية ,...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:03 مساءً الثلاثاء 14 صفر 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها