• ×
الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440 | أمس
اللواء محمد مرعي العمري

{ هلك المتنطعون... وخسر الجهلاء }

لواء . م . محمد مرعي العمري

❇ تكون الألباب منغلقةً عندما يقيِّد المرءُ نفسَه بأغلالٍ يشدِّ وثاقها على نفسه وهو يلوي أعناق الفتاوى من منظورٍ ضيِّقٍ يخالف به وسطية وإعتدال الدين القويم والرسالة التي جاء بها رسول الهدى ومعلِّم البشرية عليه أفضل الصلاة والسلام ، فلا ريب أن هذا من التّنطُّع الممقوت في الدين ومن التَّزمت الذي ما أنزل الله به من سلطان .


❇ استهللت مقالتي بهذه المقدمة كي أدلف الى الموضوع الذي شدَّني أن أكتب عنه خاطرتي لهذا الأسبوع وهي : تلك الصورة التي انتشرت على نطاقٍ واسعٍ خلال اليومين الماضيين لرجلين جالسين خلال أداء السلام الوطني في حفل جمعية تراحم في منطقة الجوف منتصف الأسبوع الجاري بينما جميع الحضور قد وقفوا إجلالاً لراية التوحيد التي يزيِّنها كتابةً أول ركنٍ من أركان الإسلام ، كذلك لقد وقفوا استشعاراً بإنتمائهم للوطن وولائهم للقيادة ، أما الرجلان اللذان تبدو عليهما مظاهر التديُّن فأكاد أجزم أنه إمَّا أنه تديُّنٌ ظاهريٌ أو جهلٌ مركبٌ بنصوص الفتاوى الشرعية فضلاً عن تجاهل حق المواطنة المعتبر .


❇ فقد أُكْرِما بتقديم الدعوة لهما لحضور المناسبة وتم تهيئة موقع جلوسهما في صدر المكان لكنهما لم يحسنا كيفية تلبية الدعوة ، إذ ليس من اللائق أن تُدعَى الى مناسبةٍ ثم تخالف المعمول به من كل الضيوف الذين تواجدوا معك في ذات المكان .

❇ فإذا كان ولي أمر المسلمين في هذه البلاد المباركة - يحفظه الله -وكل الفضلاء من رجالات الدولة في مختلف المناطق وفي المناسبات الرسمية يقفون عندما يؤدى السلام الملكي إيذاناً ببدء أو اختتام مناسبةٍ من مناسبات الخير والنماء المتواصلة بإذن الله في بلادنا ، فهل الجميع يرتكب محظوراً لا يفهم حدوده إلا فئةٌ قليلةٌ تتعمد الظهور بما يخالف الجميع ؟؟؟ ، أم أنه لا زال بيننا من يتمسك بتصدير البدع ويظهر لنا فكراً متحجِّراً لا يستند على دليلٍ دامغٍ عندما يصرُّ على إبراز مخالفته لمجتمعه المسلم الذي شبَّ وترعرع فيه ونهل من معين أمنه ورغد عيشه فيه حتى وصل لذلك المنصب الذي يتبوؤه ؟؟ وهل هذا هو رد الجميل ؟؟؟


❇ وإنطلاقاً من هذه الواقعة وتلافياً لعدم تكرارها ممَّا قد يؤصل للأفكار "الظلامية" والسماح بالتحزُّب الفكري المرفوض بإسم الدِّين - والدِّين بريءٌ من هذا الغلو - ، فإنني أطالب بأن يعاد النظر في بعض الفتاوى التي بالتأكيد أنها كانت أجابةً محددةً على صيغة سؤالٍ محدد ، وبالتالي فلا تصلح بأن تكون قاعدةً ثابتةً يقاس عليها لوقائع أخرى ، كما أطالب بأن يتم إعلام المدعوين سلفاً لأي مناسبةٍ بمراعاة الأنظمة المرعية المعتمدة من الدولة التي أصلاً أسست لنظام حكم يقوم على شرع الله الواضح الخالي من إثارة البلبلة ( وأن من أحدث في أمرنا ما ليس فيه فهو ردٌّ ) كما حذرنا من ذلك الرسول الكريم صلوات ربِّي وسلامه عليه ، وأن زمن من يحاول أن يظهر بلادنا كأن لها خصوصية تحول دون الأخذ بأسباب التنظيم المتحضر المواكب لكل ما يعمل به دون المساس بالثوابت هو زمنٌ ولَّى الى غير رجعة .


[email protected]

 0  0  675
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

تحدثني الأبنية المزدانة بصور القيادة السياسية عن حبها للملك وولي عهده وتتحدث الشاشات والاذاعات...

المواطنة / زكيه عبدالله طيب إنه يوم المجد و العز والإفتخار هو يوم يرفع فيه كل مواطن...

من شاهد الجلسة الافتتاحية ل20G قمة العشرين المقامة في بيونس ايرس الارجنتينية وشاهد ذلك الحضور...

قد يتبادر للذهن حين قراءة العنوان أن المعني فلان التركي في صالون حلاقة أو ربما يذهب القاريء...

سلمان بن عبدالعزيز حزم وعزم ... ثبات وارادة .... قوة في وجيه الاعداء... يقابلها أبوة عفوية...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:01 صباحاً الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها