• ×
الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 | أمس
عامر زاهر الشهري

سوق الإثنين بين العاصفة والهـدوء

يظل التراث الشعبي له مذاق خاص ونكهة مختلفة ، به سحر الماضي وأصالة التاريخ الذي عاشه أباءنا وأجدادنا من قبل ، ونعلم جميعاً بأن الدول المتقدمة تهتم كثيراً بحضاراتها وتراثها الشعبي ، بل وتحاول بين فترة وأخرى أن تستقطب الكثير من مختلف شرائح المجتمع إلى هـذا الموقع ليتعرف الإبن على تراث أباءه وأجداده ، گيف لا وهو ينقل تراث السعوديين لجميع الجنسيات المختلفة التي تعيش الحدث .
وعندما نتحدث عن التراث فإننا نتوقف عند سوق الإثنين الشعبي الذي عاش من بداية شهر رمضان حتى اليوم عاصفة من التغيرات الجوية ، وعاصفة أخرى من الأراء ما بين مؤيد بالسماح للباعة بالبيع في سوق الإثنين الجديد الذي شارف على الإنتهاء وما بين معارض لحين انتهاءه بشكل نهائي ، وما بين إزالة خيمة صغيرة أو بقاءها تحمي الباعة من حرارة الشمس الحارقة ، وأخيراً أتى القرار لنقله للسوق اليومي وهو خبر مفرح لهذا السوق الذي يحتاج لإنعاش سريع ، ومحزن جداً لسوق الإثنين ، ولكن لم يتحركون !
هنا يكمن السر في جاذبية ورائحة سوق الإثنين الذي ظلّ صامداً بباعته ومتسوقينه وزواره ، بل رأيته منتشياً في حركته ، وهادءاً بأجواءه وأقلامه هذا اليوم ، حيث إمتد الباعة في عدة أماكن مختلفة عما كان عليه في الأيام الماضية .
وبات من المؤكد أن الجميع ينتظر تحسين الطرق المؤديه إلى سوق الإثنين ليتسنى للبلدية افتتاح سوق الإثنين الشعبي بحلته الجديدة ، وبأركانه المتعددة ومجالاته المختلفة للعديد من الأنشطة الحرفية والمهنية ، وجمال التصميم الرائع الذي يعكس حضارة تراثنا الشعبي ، والذي أشرف على تحسينه مهندس التطوير عبدالله الشمراني رئيس بلدية المجاردة ، والذي يسعى هو وفريق عمله بالبلدية والمجلس البلدي خلال الفترة الماضية لنقل المجاردة إلى محافظة نموذجية من خلال الكثير من المشاريع التنوية والتطويرية التي شملت المحافظة ومراكزها وقراها المتعددة .
ولكن سيبقى في خُلدي سؤال وإجابته حائرة .
هل سينتعش السوق اليومي بعد أن اجتاز سوق الإثنين گل العواصف ؟!


بقلم
الأستاذ / عامر زاهر الشهري
عضو المجلس البلدي بالمجاردة
 4  0  2097
التعليقات ( 4 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    عضو السوق الشعبي 09-09-1439 03:04 صباحاً

    والله يا أعضاء المجلس البلدي أن ستحاسبون من الملك الجبار من اخذكم رواتب بلاعمل حاسبكم الله لكن نحن في عهد ملك الحزم ملكنا سلمان بن عبدالعزيز آل سعود سيحاسب كل مقصر في عمله.

  • #2
    فهد الشهري 09-09-1439 03:16 صباحاً

    والله مصيبه اذا هذا عضو مجلس بلدي
    ويكتب هذا المقال
    كان من المفترض ان تضع الحلول وليس تساؤلات سوى عن وضع سوق الاثنين او السوق اليومي وتكتب عن التراث والأصالة ...الخ
    كان من المفترض ان تببر وتضع الحل عن وضع الخيمة الرمضانية الفاشلة
    كان من المفترض ان توضح سبب عدم تشغيل سوق الاثنين قبل شهر رمضان
    كان من المفترض ان توضح سبب عدم تفعيل السوق اليومي
    وليس تكتب مقالات ياسعادة الصحفي
    كانك لست المسؤل امام الله سبحانه ثم من انتخبك .
    سلام على الدنيا...

  • #3
    لجنة الفساد خيمة رمضان سوق الاثنين 50 الف 09-09-1439 03:25 صباحاً

    كثرة الأقلام والموضوع واحد
    ياليت توضيح وتفسير خيمه وضعة في سوق الاثنين لمدة شهر رمضان
    قيمة أجراها 50 الف ريال
    هذا هو الموضوع اللي مفروض يناقش

  • #4
    علي الشهري 09-09-1439 12:28 مساءً

    أخطاء إملائية كبيرة بهذا المقال ولاطجب أن تصدر من معلم

أكثر

جديد المقالات

تحدثني الأبنية المزدانة بصور القيادة السياسية عن حبها للملك وولي عهده وتتحدث الشاشات والاذاعات...

المواطنة / زكيه عبدالله طيب إنه يوم المجد و العز والإفتخار هو يوم يرفع فيه كل مواطن...

من شاهد الجلسة الافتتاحية ل20G قمة العشرين المقامة في بيونس ايرس الارجنتينية وشاهد ذلك الحضور...

قد يتبادر للذهن حين قراءة العنوان أن المعني فلان التركي في صالون حلاقة أو ربما يذهب القاريء...

سلمان بن عبدالعزيز حزم وعزم ... ثبات وارادة .... قوة في وجيه الاعداء... يقابلها أبوة عفوية...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:12 مساءً الإثنين 10 ربيع الثاني 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها