• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
اللواء محمد مرعي العمري

( نعم.....لقد أوفى تـرامـب بوعده )


لواء . م . محمد مرعي العمري

سبق أن تابعنا كيف عَمِدَ الرئيس الأمريكي السابق أوباما في حملته الإنتخابية قبل أن يدلف الى البيت الأبيض ثم في الأشهر الأولى لبداية رئاسته الى محاولة خداع وتضليل العرب والمسلمين في الوقت الذي كان في الخفاء يمارس مداهنته لإيران الصفوية وملاليها الحاقدين على الإسلام وأهله ومعه وزيرة خارجيته الشمطاء كلينتون - وفق ما جاء في إعترافاتها - من خلال مذكراتها ممَّا لا يتسع المجال هنا لسرد ذلك التواطؤ وتلك المداهنة طوال الثمان سنوات والتي توَّجها أوباما الخبيث برفع العقوبات وبتوقيع الإتفاق النووي مع طهران دون أن يفعل شيئاً كرئيس لدولةٍ عظمى لكبح جماح إيران لتكفَّ عن تدخلاتها في الشؤون الداخلية لدول المنطقة بل منحها فرصة الإنتعاش الإقتصادي مقابل أن يبعث مفتشين دوليين كل 90 يوماً للتحقق من عدم إستمرار تخصيب اليورانيوم للحيلولة دون إنتاجها القنبلة النووية وهو بتمالئه ذلك قد أطلق يدها في المتطقة حتى بدأ زعماؤها يجاهرون بأنهم سيطروا على العاصمة الرابعة من عواصم الدول العربية .


ثم آلت الأمور إلى الرئيس ترامب الذي وصفه الكثير بالمتخبط والمتسرع لكني أرى بأن من وصفه بهذا قد جانبه الصواب ، وإن كانت مِلَلُ الكفر واحدةٌ ولكن بأوجهٍ مختلفةٍ غير أن الرجل على الأقل منذ وصوله لسدة الحكم وهو يبدي إمتعاضه من المهلة التي وقعها اوباما مع ايران بشأن التوقف عن تخصيب اليورانيوم لمدة 10 عشر سنوات ولأنه يُؤْمِن بلغة المكاسب كرجل أعمالٍ متمرسٍ فأكاد أجزم بأنه وهو يجوب الولايات الأمريكية للترويج لحملته الإنتخابية قد وضع في أجندته تساؤلاً مؤداها لماذا أقدم سلفه على توقيع ذلك الإتفاق مع إيران والمعروف بإتفاق( 5 1 ) ولماذا رفع الحظر عن إيران دون أن يكون هناك المقابل المجزي ؟؟ بل ربما تبادر الى ذهنه أسئلةٌ أكثر أهميةً وتحمل ما يفيد بأن أوباما أقدم على مغامرةٍ غير محسوبة العواقب ومن ذلك على سبيل المثال :

▪ ماذا لو تعرَّض المفتشون الدوليون للإغراء بالمال من ايران لغض الطرف عن خططها ثم تصبح متمكنة لفعل ماتشاء لاسيما وان إقتصادها سوف يستعيد عافيته بعد رفع الحظر ؟؟؟


▪وهل يوثَقُ فعلاً بايران ،وهل هي من السذاجة بمكانٍ كي تمكِّن فرق التفتيش من الكشف على معاملها ومنشآتها السرية التي ليس من الضرورة ان تكون في بوشهر مقر المفاعلات النووية الإيرانية ، فايران وبإغراءاتٍ معينةٍ حتماً ستجعل الكثير من الشركات العالمية العملاقة تتسابق الى الاستثمار فيها بعد التسهيلات الايرانية لإستقطاب الاستثمار الخارجي فقد تتوجّه الى نقل تقنية تخصيب اليورانيوم في دول تدين لها بالتبعية والتي تنتشر مليشياتها فيها على مرأى ومسمع العالم وحيث يجد كلامها فيها آذاناً صاغيةً كالعراق وسوريا ومزارع شبعة في لبنان وفي المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن .


وبالمحصلة النهائية نقول :
شكراً للرئيس الجرئ فالشك يساور كل متابعٍ للشأن الإيراني إن لم يكن قد حدث فعلاً ما تخطط له من إنتاج أسلحة دمارٍ شاملٍ نتيجة لذلك التواطؤ الأوبامي فهي لم تعد بعيدةً عن تحقيق ذلك ، غير أن قيادتنا المظفَّرة بإذن الله بادرت الى التحرك السريع لتفويت الفرصة على هذه الدولة البغيضة وقد ألمح إلى ذلك رجل المرحلة وعرَّاب سياسة بلدنا الجديدة صاحب السمو الملكي ولي العهد حفظه الله وبارك خطواته ومدَّه بعونه وتوفيقه .


ونتطلَّع أن تؤتي الخطوة الهامة التي أقدم عليها الرئيس ترامب أُكُلَها قريباً في أن تهوي - بإذن الله - بالاقتصاد الايراني بعد انسحاب امريكا من هذه المعاهدة التي لم يستفد منها أحدٌ سوى ايران والشركات الربحية الغربية وغيرها .


فبعودة فرض الحصار على ايران منذ اليومين الماضيين ستكتوي بنتائج خططها العدوانية في المتطقة منذ ما يقارب الأربعين عاماً الماضية والتي لو انصرفت فيها إلى تحسين إقتصادها ورغد شعبها لكانت دولةً رائدة ، والخشية أن يسارع أذنابها الى تعويض خسائرها المُحتملة جداً فلا استيراد ولا تصدير منها وإليها إلا من خلال التعاطف معها من بعض دول المتطقة التي أعتدنا منها أن تسير عكس التيار الخليجي والعروبي وتتآمر على جيرانهاكالسلطنة التي غالباً ما تفاجئنا بمواقفها ضد مصالحنا كدولٍ خليجيةٍ وعربية .

[email protected]

 0  0  432

جديد المقالات

باي كلمات الحب والعشق اناجيك وطني ولدت على ثراك الغالي وتنفست عبيرك الحاني وشربت من ينبوعك الصافي...

حقيقة لا يمكن إنكارها ! تقول النظرية النفسية : أنه عندما يكون الإنسان أعزب فإنه سيري كل...

في كل ثقافات الشعوب تعد مناسبة الاحتفال بذكرى اليوم الوطني بمثابة الشيء الملهم الذي يجعل كل...

منذ ان اسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه هذه المملكة العظيمة بقادتها وشعبها...

وانا أقلب قنوات التلفاز وأشاهد واستمع الى ردة فعل وأقوال إخواننا الحجاج من جميع أصقاع العالم كدت...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:33 مساءً السبت 12 محرم 1440.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها