• ×
السبت 12 محرم 1440 | أمس
حازم العمري

شوق اللقاء

على رف الإشتياق ، هناك لقاء أصبح من المستحيل حدوثه ، لقاءٌ أصبح مجرد حلم أنتظره ، في كل ليلة أخلد فيها إلى سباتي ، لقاءٌ لطالما انتظرته ، من أجل مجالستك ، والخروج معك ، والحديث عن تلك الذكريات الجميلة ،التي جمعتنا سوياً ، هذا اللقاء حال القدر بيني وبينه ، فقد حانت تلك الساعة المخيفة ، التي تحمل إسماً دائماً كنت أخشاه ،
إنها ساعة الرحيل ! .

لتأتي فجأةً ، وتنتزع روحاً أستوطنت فينا ، فهذا اللقاء مايزال صداه يضغط على قلبي ، ويغمرني الحنين إلى البكاء على تراب قبرك ، سأظل أشتاق أخي صالح ، إلى مكان جلوسك ، في ذلك البيت القديم ، الذي ترعرعنا فيه ، تلك القصص والروايات ، التي كانت تحكيها لنا والدتنا ، عندما نقترب منها في كل مساء ، سأظل أشتاق إلى تلك التحديات والمغامرات ، التي نتشاركها معاً ، سأظل أشتاق إلى كل صرخة ، كل عتب كنت توجهني فيها ، إلى الطريق الصواب ، سأظل أشتاق إلى ذلك الصديق ، الذي أسس في داخلي كرم الأخلاق ، وحُب الناس ، ونقاوة القلب ، وبساطة التعامل .

هكذا شاء الله علينا ، أن ننشأ سوياً ، ثم شاء علينا الفراق ، ولكنك ستبقى في قلبي ، وستبقى ذكرياتك في داخلي .
خاتمة :- قال تعالى { وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } .


حازم العمري

بواسطة : حازم العمري
 1  0  1152

جديد المقالات

باي كلمات الحب والعشق اناجيك وطني ولدت على ثراك الغالي وتنفست عبيرك الحاني وشربت من ينبوعك الصافي...

حقيقة لا يمكن إنكارها ! تقول النظرية النفسية : أنه عندما يكون الإنسان أعزب فإنه سيري كل...

في كل ثقافات الشعوب تعد مناسبة الاحتفال بذكرى اليوم الوطني بمثابة الشيء الملهم الذي يجعل كل...

منذ ان اسس المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه هذه المملكة العظيمة بقادتها وشعبها...

وانا أقلب قنوات التلفاز وأشاهد واستمع الى ردة فعل وأقوال إخواننا الحجاج من جميع أصقاع العالم كدت...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:38 مساءً السبت 12 محرم 1440.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها