• ×
الثلاثاء 7 صفر 1440 | أمس
عبدالله الزهراني

فخري واعتزازي إلى " خاط " ..

هل لي بقلمٍ حاد حتى اغرسه في قلبي ليكون حبره دمي متأثراً بما يدور في خلدي .. لأكتب رسالتي الى " ليندا " و " جوانا " وام البطل الشهيد ابن " خاط " الحبيبة " صالح بن علي العمري " وبقية اقرانه .. رسالة مغلفه بحنايا فؤادي واعمق نقطة صفاء في محجر عيوني .. جمعني الله بكم ومع " صالح " في نعيم جناته ،،

رحل جسد " صالح " الى بارئه ولم ترحل سيرته العطره .. سيبقى حياً ابياً بيننا فجلياً بي وبكم ان نفتخر بسيرة " صالح " وزملائه .. جبراً بخاطري لا تفتقدوه وارفعوا رؤوسكم بـ " صالح " ،،

شّلّة يد الغدر وان طالت وبقيت .. تلك الكفوف التي تلطخت بدماء الانقياء امثال " صالح " وزملائه .. مالذي اقترفتموه يا حثالة البشر في " ام صالح " وهي امي وبناته " ليندا و جوانا " وهم بناتي ؟؟ هل لهذا الفقد انتم تستهدفون ؟؟

وجب الفخر والشرف يا اهلي في خاط بكل ما فيك .. وجب الفخر والشرف يا امي وام البطل .. وجب الفخر والشرف بنيتي " ليندا و جوانا " .. عندما نعلم ونتيقن بانهم رحلوا دفاعاً وذوداً عن وطنهم ودينهم وامن هذه البلاد ومقدساتها .. ولنقل جميعاً بصوت واحد وعليْ " هؤلاء ابناء خاط .. وخاط برجالها جزء لا يتجزء من هذه البلاد " ،،

#ومضه
السيره العطره للابطال للراحلين لا تموت بل هي حياةٌ اخرى بعد رحيلهم .. فيها الشرف مبدأ ومنها الفخر منبع وإليها المسير هدف .. فـ هنيئاً لنا بتلك الحياه .. حتى يقولون انها مربيته وتلك الصغيرتين بناته ...

بِــ قلمي //
عبدالله الزهراني
#ابونواف_الحازم
@abunawaaf2008
 0  0  3162
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

هدفهم .. إسقاط محمد بن سلمان! كتبها..صالح جريبيع الزهراني غاية الشعب من الحاكم..مهما...

وقفة قصيرة مع النفس نتصور من خلالها دور المعلم في المجتمع يجعلنا ندرك ضخامة الدور الذي يقوم به...

عبدالله محمد العمري

أرعدوا وأزبدوا ورقصوا كرقصة الهنود الحمر حول النار..طرباً وابتهاجاً بإساءة ترامب للسعودية..كتبوا...

شخصياً..ليس لدي أدنى اعتراض على ما تتخذه الدولة من إجراءات تحقق مصلحة الوطن والمواطن..ومن...

منذ زمن بعيد كان اجدادنا يتكبدون مشاقات السفر من مكان لآخر ولم يكن لديهم من وسائل النقل سوى...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:39 صباحاً الثلاثاء 7 صفر 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها