• ×
السبت 17 ربيع الثاني 1441 | منذ 6 ساعة

بحث الإعلانات المبوبة

طارق الصابري

خـلـيـجُـنـا لـؤلـؤةَ الـعـالـمْ .. " ٦ "

طارق الصابري

 0  0  1050
طارق الصابري

خـلـيـجُـنـا لـؤلـؤةَ الـعـالـمْ .. " ٦ "

مساحة الدول الخليجية الستة تبلغ ما يقارب مليونين وستمائة ألف كيلموتر مربع ، وتعد هذه البقعة المباركة من أكبر البقاع التي تخزن بأعماقها أكبر إحتياطي للنفط بالنسبة للعالم ، ويبلغ عدد سكانها من الأخوة والأشقاء وذوي العرق والدم الواحد حوالي بقرابة سبعة وعشرون مليون نسمة .

وإستغلال لتلك النعمة التي أنعم الله بها أهل الخليج لصغيرهم قبل كبيرهم ، في التطوير والعلم والتقدم والإزدهار من الناحية المجتمعية والتمدن ، أصبحت تلك الموانئ التي إزدهرت منذ القدم بعملها وسيطرتها على الأسواق العالمية كبوابات للتجارة ومنافذ لدخول البضائع من الموانئ إلى الداخل هي تلك التي رست عليها أضخم السفن التجارية العملاقة لنقل اللؤلؤ الأرضي " النفط " .

من هنا بدأت الأموال الضخمة تعزز من موقف الدول الخليجية الستة وتملئ خزائنها لـتُـنمي أراضيها وتواكب التطور الذي أحدث فرقا بين الماضي والحاضر ، وبسبب الطلب على النفط قاموا بتطوير الموانئ القديمة وبناء غيرها جدد حتى تسهل العمليات التجارية .

حيث لم يتناسى أوليْ الأمر من تطوير البنية التحتية لكل دولة على حدة وتطوير أبناء المجتمع الواحد وتبادل الأفكار فيما بينهم وتعزيز تلك الثقافات المتبادلة منذ القدم وترجمتها إلى الواقع الفعلي الذي يلامس الوقت الحاضر بكل معطياته .

ولم يقتصر التطوير في ذلك فقط بل نالت الزراعة ومجالات الصيد والحرفيات وتأصيل الحضارة القديمة والأمن الذي لا يوجد بأي دولة من دول العالم وتواجد بين الدول الخليجية الستة ، مما جعلتها ملاذا لجميع أبناء العالم إن كان للإستجمام بها أو العمل والترزق من نِـعم الله وخيراتها .

فما شد العالم بأكملة على أرض أهل العِرق الخليجي الواحد هو تعاونهم وتآصلهم وترابطهم فيما بينهم وتقارب أفكارهم وصفْ وحدتهم مثلما عهدهم العالم منذ الأزل ، فهم أسياد البحر وأسياد البر وكانت قديما أعلامهم ترفرف بألوانها البيضاء التي ترمز للسلام والخضراء التي تمرز للجِـنان والحمراء التي ترمز للدماء لمن يحاول أن يزعزع وحدتهم ويفرق فيما بينهم ، وما أن إكتشف أهل الخليج في أعماق أراضيها اللؤلؤ الأسود " النفط " إلى أن زادت بالأعلام المرفرفة الألوان السوداء إستدلالاً وتشكراً على تلك النعمة الإلـهـيـة .

أهل الخليج تعاونو على البر والتقوى فيما بينهم فالإسلام دينهم وأخلاقهم محمدية ، غير ذلك أنهم بنوُ جلدة واحدة وكما ذكرنا سالفا بأنهم أبناء عمومة ونسب ومن دم واحد ، دون أن يجتمعوا تحت قبة واحدة فكانت ولا زالت تحت سقف السماء الخليجية وصفاوتها ، طوال تلك السنين منذ إكتشافهم للنفط وهم في تطور متسارع وتقدم وبملحمة وطنية واحدة تسودها المحبة والإحترام لا تخلو أيام السنة فيها من الإبتهاج والسرور .

بل أنهم كانو ولا زالو رسالة غير مطوية للعالم أجمع في تعاونهم وتلاحمهم المستديم ، وما أن قاربت الأعوام في منتصف السبعينيات الميلادية وتحديدا في عام ١٩٧٦م من الشهر مايو بادر أولي الأمر المكلفين برعاية تلك الدول والشعوب بأن يرسخوا ذلك التعاون في مجلس خليجي ، إمتثالاً للمجالس التي يجلس بها الكبير ويستفيد منه الصغير علما وعملاً .

بقلم : طـارق الـصـابـري
** ***سلطنة عُمان

بواسطة : طارق الصابري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

أحدث الإعلانات المبوبة

السعر: 250 ريـال سعودي

عماره دور واحد 4غرف وصاله و2 حمام ومطبخ الغرف..

السعر: 5000000 ريـال سعودي

عدد ادوار البرج19 دور. عدد الغرف116 غرفه...

السعر: 100 ريـال سعودي

ارض بمكة المكرمة مساحتها مليون و٥٠٠ الف مساحه..

للايجار مبنى فرع جامعة الملك خالد سابقا بمحافظة..

للمشاركة والمتابعة

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.