• ×
الأربعاء 23 ربيع الأول 1441 | منذ 3 ساعة

بحث الإعلانات المبوبة

عبدالله الغاوي

*جهل الأبناء و سطوة المرض*

عبدالله الغاوي

 0  0  2674
عبدالله الغاوي


فجأة قد يصاب أحدنا بفاجعة تقلب حياته رأساً على عقب تشلّ من تفكيره ويتناقض مع نفسه ثم يصعب عليه الحكم والتحكم والتبصر في ما ألمّ به من مصاب، وهذا ما حصل مع صديقي ولكم يحكي قصته:
نسكن في منزل كبير يضم أبي وأمي وأخوتي نعيش في أمان وسلام حتى بدأ والدي يتغير في سلوكه وتصرفاته،ابتداءً بالشك المستمر في أمي وفي تحركاتها حتى أصبح يطلب منا مراقبتها ونعلم أن هذا لايرضينا ولايحق بأمنا الطاهرة الشريفة ،نستيقظ منتصف الليل على شجار بينهم نلتفت حول أُمّنا فيهدأ والدي ويذهب للمسجد، أبلغنا خالي الأكبر ليتدخل في الأمر،طلب من أمي أن تصبر عليه،وعرض على أبي أن يتزوج بأُخرى فقد يكون هذا حل غير أنه رفض الفكرة تماما ،لم يعد يتشاجر مع والدتي كما كان بشكل شبه يومي إلا أنه يخرج لفترات طويله مهما حاولنا الاتصال به لايجيب وعند عودته نبادره بالسؤال أين كنت فيجيب لا ..أدري.. ،ومع من ذهبت لا ..أدري..،وفي ليله من اليالي وإذا بالشجار عاد من جديد ولكن هذه المرة من أمي كانت تصرخ في وجهه" تخونني في بيتي مع الخدامة "كالعادة نظر بخجل إلينا وذهب للمسجد ،غضبت أمي من الخادمة غير أنها ردّت بشكل صارم وقالت أنها تضعه في منزلة ابيها وتقدره إلا أنه منذ شهرين تقريبا وهو الوقت الذي بدأنا نلاحظ تغيرات الوالد كان يضع يده على رأسها ومره أخرى على كتفها وتظن أنه يحنّ عليها ويشكرها على ماتقوم به نظير خدمتها لنا ولكن بدأ الموضوع يتطور فكانت لاتسمح له بأكثر من ذلك ،عاد من المسجد يلاطفنا وكأن شيء لم يكن إلا أننا بدأنا نلاحظ أنه ينادي على أحدنا ويخطئ في الاسم ،وتارة يتصرف معنا بطريقة صبيانية وهذا مالم نعتاده من أبينا الصارم الحاد رغم حنانه لنا وطيبته معنا،بعد ظهر ذلك اليوم المشؤوم ،كانت أمي تبكي بحرقة اقتربت منها ونزعت ورقة مبتله بألمها ودموعها لأكتشف أنها "ورقة طلاق" ترك لنا البيت والأم هذي نعمة بحد ذاتها،بعد أشهر من الغياب لانعلم أين هو ولا إلى أين ذهب رغم حاجتنا له ورغبتنا في لقاءه،كثفنا عنه البحث ليخبرنا جار قديم بأنه رآه في إحدى المقاهي في شمال المدينة وكانت حالته الصحية غير جيدة على الإطلاق وقال لنا بالحرف الواحد "مافيكم خير ترمون ابوكم وهو في هذا العمر "جملة اصابتني انا وأخوتي بالندم، كيف لا نصبر عليه كما صبر علينا وكيف لانتحمله كما تحملنا وكيف لانحمله كما حملنا، في بضعة شهور تغير علينا فلم نطيقه إلى هذا الحد نحن عاقون، نعم كنا كذلك ،وجدناه عند ذات المقهى كما أخبرنا الجار القديم ،أقبلنا عليه نحضنه ونقبّل رأسه ويديه وكان يبادلنا الأحضان والقبل ،خجلنا على أنفسنا كم هذا الأب عظيم كم هذا الأب حنون أجبرنا على الجلوس بجواره في زاوية المقهى وطلب لنا براد الشاي بصوت عالي ، ولكن المصيبة الكبرى انه طلب منّا أن نعرّفه بأنفسنا سايرناه لنتأكد ،ظنناها مزحه منه، ولكن أتضح انه جاد* قررنا حمله للمستشفى وبعد الكشف المبدئي وخضوعه لعدة اختبارات مخبريةوأشعات تلفزيونه أخبرنا الطبيب أنه تعرض قبل عدة شهور لجلطه في الدماغ أصابت الجزء المسؤل عن الذاكرة والإدراك وهو الآن يعاني من زهايمر متقدم
لم يستطع صديقي إكمال القصة المؤلمة ،كان ولا يزال يذكر كيف ابتدأت وتطورت حالة ابيه
بدأً "بالشك " "وسوء الظن" "ونسيانه لأسمائهم "تزايد رغبته الجنسية" و"تصرفاته مع أمهم" و"خروجه المتكرر من المنزل وتأخره في العوده بدون اسباب" وأن كل ذلك أعراض لمرض كان بالإمكان تفاديه مبكراً وعرض حالته لأقرب مستشفى مختص ، هذا و ينصح بها صديقي كل من يلاحظ على أحد أقاربه مثل هذه التصرفات خاصة إذا كان متقدم في العمر

بواسطة : عبدالله الغاوي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

أحدث الإعلانات المبوبة

السعر: 5000000 ريـال سعودي

عدد ادوار البرج19 دور. عدد الغرف116 غرفه...

السعر: 100 ريـال سعودي

ارض بمكة المكرمة مساحتها مليون و٥٠٠ الف مساحه..

للايجار مبنى فرع جامعة الملك خالد سابقا بمحافظة..

عمار للبيع في خميس مشيط مخطط 3 شمال حي التضامن..

للمشاركة والمتابعة

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.