السبت 23 ذو الحجة 1440 | منذ 8 ساعة

بحث الإعلانات المبوبة

اللواء محمد مرعي العمري

*الإنتهازية التغريبيّة من خلال برامج ومسابقاتٍ رياضية*



لواء م . محمد مرعي العمري
____

منذ أن أستيقظ الغرب من سباته وجهله المطبق طوال الحقبة التي عُرِفتْ بالقرون الوسطى عندما كان فيها قصب السبق للحضارة الإسلامية ببلوغها شأواً بعيداً في مختلف العلوم النافعة للبشرية وبعدما وضع علماءُ المسلمين الأسسَ والنظرياتِ الدقيقةَ لمختلف علوم الطب والفلك والطبيعة والرياضيات التي لازال العالم وسيظلُّ مديناً لهم بها ، فمنذ قيام الثورة الصناعية خطَّط الغربيون الحاقدون الجاحدون وما فتئوا يكيدون لضرب الإسلام وإظهار حقدهم الدفين ، فرسموا خطين متوازيين يسيران جنباً إلى جنب :

فالأول : يقوم على الإعتناء بتراث الحضارة الإسلامية النفيس في شتى العلوم وتطويره والإفادة منه ونجحوا في ذلك نجاحاً باهراً .

والثاني : يرتكز على السعي الحثيث لمعاداة المسلمين وإفقادهم هويتهم وأذابتها في وحل التغريب وتصدير مظاهر وممارسات المدنيَّة الزائفة التي تقوم على الإنحلال الخُلُقي والسفور والإختلاط للنيل من المجتمع الإسلامي الذي يستلهم طريقه ويستمدُّ منهاج حياته من أطهر وأنقى مصدرين للتشريع وهما الكتاب والسُنَّة لصون كرامة البشرية وحفظ المجتمعات رجالاً ونساءً من مزالق الفتن والشرِّ ، وللأسف أيضاً نجحوا في ذلك إلى حدٍ بعيدٍ .


وبعيداً عن القول أن في هذا إستسلام لعقدة المؤامرة ، فالمؤكد أن ما حلَّ بالأمة من إنحرافٍ وخذلانٍ وهوانٍ نظراً لمخالفة ما حذَّر عنه رسول الهدى عليه أفضل الصلاة والسلام من إتباع سنن الضلال وذلك بالتقليد الأعمى والإرتماء في أحضان الخطط التغريبية التي باتت تصلنا معلَّبةً بكامل خططها وأهدافها ويبقى علينا فقط أن نبادر بلا تردُّدٍ إلى تطبيقها بالكامل دون أن نخضِعها للدراسة وأخذ النافع منها وترك ما سواه .

والمقام هنا لا يتسع لإستعراض مظاهر التغريب الممنهج سواءً ما كان عبر وسائل الإعلام المتعددة من قنواتٍ فضائحيةٍ بأموال المسلمين أنفسهم أو من خلال ما يُصَدَّر لنا من تطبيقات التواصل المجتمعي المتعددة التي بلا أضحت بلا قيود، أو إقامة مهرجاناتٍ هابطةٍ غزت معظم المدن السعودية كمهرجانات الأزياء والغناء والتي لا تتمُّ عادة إلاَّ من خلال استجلاب شركاتٍ رعايةٍ منظمةٍ من الخارج لتنظيم تلك المهرجانات وحتماً لن يراعي القومُ خصوصيةَ وثوابتَ الدين الإسلامي الحنيف .

ومن التوجه الجديد الذي يندى له الجبين ويدمي الأفئدة هو أن يتم التخطيط لإستهداف أهم وأكثر فئات المجتمع تعداداً وهي فئة الشباب الذين غالباً ما يكون إعتماد الأوطان عليهم في المساهمة في التنمية والبناء والذود عن الحدود بحيث يتم إستهدافهم عبر المناشط الرياضية وإقحام هذه الفئة من الجنسين في المشاركة في مسابقاتٍ مختلطةٍ داخل الوطن وخارجه تحت مبرراتٍ مكشوفة .

ولو كان الأمر مقتصراً على استهداف بعض فئة الشباب المهتمين بالكرة لقلنا أن الخطر أخفُّ وطأةً وأنها لتفريغ طاقاتٍ خاطئةٍ ولمرحلةٌ عابرةٌ ولكن أن تُستَغل سطحية بعض السعوديين حتى من كبار السن وهوسهم باللعبة الشعبية الأكثر جماهيريةً ورواجاً وهي كرة القدم ليُضَرَبَ المجتمع في عقيدته وأخلاقياته ويخرج من هؤلاء الجهلة للملأ من يعطي إنطباعاً بأن هذا هو المجتمع السعودي قد تخلَّى عن ثوابته ومبادئه وتقاليده وبات متحضِّراً فهاهو قد شدَّ الرحال إلى أوروبا لمتابعة مباراة كرة قدم بين ناديين سعوديين .

وسأستعرض مع القارئ الكريم شيئاً من مشاهداتي ومتابعتي لأحاديث بعض الجهلة الذين آثروا السفر إلى بريطانيا مصطحبين عوائلهم لمشاهدة مباراة السوبر المنتظرة وتمَّت استضافتهم في قنوات مجموعة mbc الفاسدة التي غُرِزتْ في خاصرة المجتمع السعودي وقابلها ولا زال يقابلها صمتٌ مريبٌ من الجهات الرسمية المعنيَّة سواء الإعلامية أو الدينية .

فقد عبَّر أحد المحسوبين على المثقفين السعوديين وهم أكاديميٌّ متخصصٌ في التربية النفسية - دون ذكر الأسم - عبَّر ببعض هرطقاته التي تمثِّل فكره الضحل وإليكموها نصَّاً :
( السعودية لم تعد دولةً منغلقةً بل باتت دولةً مصدِّرةً للرياضيين )

( آن للسعودي أن يظهر للخارج ولا يبقى ساكناً في وطنه )

( لا أرى بأساً أن تحضر العائلة السعودية للملعب فهو كوجودها في السوق أو المستشفى )

وفي مشهدٍ آخر- وأراه والله مخزياً- من خلال مقابلةٍ في أحد شوارع لندن مع رجلٍ تجاوز الستين من عمره وكان يصطحب إبنته العشرينية التي حضرت هي الأخرى من فرنسا لمقابلة والدها حيث كما ذكرا اتفقا على حضور المباراة وكلاهما يرتديان زي النادي الذي يشجعانه تحدث المذيع مع الفتاة على مسمعٍ من أبيها وسألها عمّن تراه من لاعبي النادي سيحسم المباراة ........!!

أكتفي بِما تقدم إيضاحه وللمرء العاقل أن يقيِّم الحال التي وصلنا إليها .
وأختم بتوجيه نداءٍ إلى المسؤلين عن الرياضة في وطننا أن يتَّقوا الله فيما أنيط بهم من أمانة سيُسألون عنها يوم
لا ينفع منصب ولا جاه وحين توفَّي كل نفس ما كسبت وإلى الله المشتكى .!!

‏m-malamri@hotmail.com

 0  0  848
التعليقات ( 0 )
أكثر

أحدث الإعلانات المبوبة

للايجار مبنى فرع جامعة الملك خالد سابقا بمحافظة..

عمار للبيع في خميس مشيط مخطط 3 شمال حي التضامن..

السعر: 100 ريـال سعودي

فتح ملفات مكتب العمل مع التفعيل فك خانة نقل..

أرض في قضريمة طريق جده مساحتها ٢٠٨٠م٢ بصك شرعي..

للمشاركة والمتابعة

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.