• ×
الجمعة 25 ربيع الأول 1441 | منذ 5 ساعة

بحث الإعلانات المبوبة

اللواء محمد مرعي العمري

إتحاد كرتنا الكسيح والفكس أحد المنشطات المحظورة إلى إين ؟؟

اللواء محمد مرعي العمري

 0  0  694
اللواء محمد مرعي العمري



لواء م . محمد مرعي العمري
____


  • من خلال العنوان أعلاه سيبدو للبعض
  • وهم محقُّون - أن كتابتي في الشأن الرياضي أمرٌ غيرُ مألوفٍ على اعتبار أني لست متعمِّقاً في هذا المجال ، أو أن الأمرَ ليس ذَا بالٍ حتى أستقطعَ وقتاً للكتابة في أمرٍ ثانويٍ كهذا أو أهدر وقت من يتفضل بقراءته .

  • غير أننا إذا نظرنا للشأن الرياضي وأعني تحديداً كرة القدم التي باتت صناعةً متطوِّرةً وتجارةً رائجةً وفي بعض البلدان تُعَدُّ دخلاً قومياً هاماً لا يستهانُ به بمجرد أن تتحرك أقدامٌ لمطاردة كرةٍ على المسطح الأخضر للساعة الواحدة وأجزاءٍ منها مقابل الحصول على مئات الملايين لممارسة هذه الصناعة بل ، وتشيَّد لذلك المقرات الضخمة بكوادرها من ذوي المرتبات الباهظة وتقام الملاعب المنتشرة في البلد الواحد بعشرات المليارات ، فسندرك أننا أمام حقيقةٍ بأنَّ هذه اللعبة لم تعدْ لعبةً من أجل اللعب فقط أوممارسة هوايةٍ للتسلية وملئ أوقات الفراغ .

  • لكنها في ذات الوقت أضحت في وطننا الحبيب معضلةً أخلاقيةً ومدعاةً للكراهية والتعصُّب والتشكيك في الذمم بمباركةٍ لا تخطئُها عينُ المتابع المحايد من بعض المتنفذين في الشأن الرياضي والشبابي ويظهر ذلك بجلاءٍ من خلال ماتسوِّقُهُ بعض البرامج الرياضية المتنوعة في بعض الفضائيات والصحف التي لم تلتزم هي الأخرى بالحياد والوقوف على مسافةٍ وَاحِدَةٍ من كلِّ أندية الوطن الواحد .


  • ويتمثل الخلل في كيفية التعامل مع هذه الصنعة ذات المبادئ والقوانين الرياضية التي تُحتَرَم لدى غيرنا وتُنتَهَكُ لدينا عبر لجانٍ ضعيفة الأداء تحت مظلة إتحاد كرةٍ أكثرُ ضعفاً وارتباكاً وتوهاناً من لجانه .


  • ومن المضحك المبكي في آنٍ واحدٍ أن يعْمَدَ بعض الرياضيين الذين يتقدم بهم السنُّ ولم يعودوا قادرين على مجاراة صغار اللاعبين الذين يُفتَرض أن يكونوا قدوةً صالحةً لهم يعمدون إلى اللجؤ لتعاطي بعض المنشطات مثل مادة الإمفيتامين المحظور دولياً والتي اكتشفت في عينة أكثر من لاعبٍ في الآونة الأخيرة فقط لكي يلعب أحدهم لدقائق معدودةٍ ليس لحاجته للمال ولكن كي يحافظ على خانته في الفريق والتي يُوهِم نفسه من خلالها بأنه بات معشوق جماهير ذلك النادي الذي يلعب له وأن تعويضه من المستحيلات ، ثمَّ نلاحظ كذلك أن الوقوع في هذا الخطأ يتحمل جانباً منه مسؤلو بعض الأندية لتقاعسهم في تطبيق نظام الإحتراف كما ينبغي وأن البقاء للأصلح ، ولا تقعُ هذه الأخطاء إلاَّ لكون رئيس ذلك النادي يرى بأن توهُّجَه هو أيضاً واستمراره في المشهد مرهونٌ ببقاء ذلك اللاعب والعكس صحيح .

  • وبعدما وقع البعض في الخطأ لم يجدوا بُدَّاً من المحاولات اليائسة بإطلاق المزاعم الواهية بأن تلك المادة المحظورة توجد حتى في بعض الإستطبابات الشعبية مثل ( الفيكس ) وسار الإعلام المأجور خلف تلك المزاعم فقط من إجل التلاعب بعامل الزمن واستدرار التعاطف الجماهيري للحفاظ على صورة ذلك اللاعب ضارباً الجميعُ بالمُثُلِ عرضَ الحائط .

    .ذا فإنني كمتابعٍ أرى بأنه بات لزاماً تصحيح المسار المعوجِّ لإتحاد كرة القدم الحالي من خلال إختيار الرئيس المناسب وفريق العمل المؤهل معه ولن يتحقق ذلك إلاّ بتظافر جهودٍ يكمِّل بعضُها البعض ومن ذلك :

    . أن يكون إتحاد الكرة تحت قيادةٍ حازمةٍ وجريئةٍ مستقلةٍ في قرارتها .

    . لجم الإعلام المتعصب حتى وإن كان بثُّه من خارج الحدود وذلك بإبلاغ ملاّك تلك القنوات بخطورة ما يُعرض من قنواتهم على الناشئة الذين هم عدة المستقبل .

  • تفعيل أدوار الأندية بالتوعية ومتابعة لاعبيها الذين باتوا موظفين يتقاضون مئات الألوف كمرتباتٍ شهرية وإقصاء من لم يعد قادراً على اللعب كي لا يلجأ لسلوك خاطئ ، وإفساح المجال للفئات السنيّة لإبراز مواهبهم .

  • تنشيط دور لجنة مكافحة المنشطات وأن لا يقتصر على تصيُّد اللاعبين بأخذ عيِّنات عشوائية لإصدار العقوبات بحقِّهم كي تظهر اللجنة أنها حازمةٌ بل من المهم جداًأن يواكب ذلك زياراتٌ توعوية للنوادي بأضرار تعاطي المنشطات .

    حينئذٍ سنضمن أن تكون رياضتنا خاليةً من الشوائب ومثالاً يُحتَذى بما يعود بالنفع على الشباب إذا أردنا اللحاق بالدول التي بلغت شأواً في المسابقات الرياضية المختلفة وبإمكاناتٍ أقل بكثير مما ينفق لدينا ولا سيّما كرة القدم .

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

أحدث الإعلانات المبوبة

السعر: 5000000 ريـال سعودي

عدد ادوار البرج19 دور. عدد الغرف116 غرفه...

السعر: 100 ريـال سعودي

ارض بمكة المكرمة مساحتها مليون و٥٠٠ الف مساحه..

للايجار مبنى فرع جامعة الملك خالد سابقا بمحافظة..

عمار للبيع في خميس مشيط مخطط 3 شمال حي التضامن..

للمشاركة والمتابعة

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.