الجمعة 22 ذو الحجة 1440 | منذ 22 ساعة

بحث الإعلانات المبوبة

الشاعر والاديب محمد الشهري

(العظماء يتصالحون)

(العظماء يتصالحون)

أعلمُ جيداً أن الكتابة عن قضية تعليمية (نسوية) في مجتمعٍ صغير كالمجاردة تُعد بمثابة المشي على الجمر ومجازفة غير محسوبة لأي كاتبٍ ، لاسيما وأن البيئة التعليمية (النسوية) في مجتمعنا بشكل عام تُعد خطاً أحمرَ ليس من حق (الرجال) سبر أغوارها والخوض في أبعادها وتداعياتها مهما كان المسوغ في طرح وجهات النظر سواء أكان من خلال رؤية اجتماعية صِرفة أو تحليل فني نقدي, ولكن لأن القضية التي يتداولها المجتمع هذه الأيام أصبحت قضية رأي عام ألقت بظلالها طيلة أيام الإجازة الدراسية ، حيث تخص قامتين تعليميتين : الأولى هي رئيسة الشؤون التعليمية للبنات والتي تُعد من خلال قراءة تاريخية تعليمية أنها صفحة مشرقة في تعليم البنات في المحافظة , والطرف الآخر هي القائدة التربوية مديرة الابتدائية والمتوسطة الأولى والتي تُعد أنموذجاً رائعاً في فن الإدارة ومنجزاً تعليمياً حضارياً لا يمكن تجاهله.

فما حدث من قرار إعفاء لقائدة المجمع التعليمي الأول للبنات في المحافظة ليس انتصاراً شخصياً لأحد ولا يُعد مفخرةً يَحِقُ لمن أصدر قرار الإعفاء التباهي به مهما كان الاختلاف في التنظيم الإداري أو التسلسل المرجعي في إدارة دفة القيادة المدرسية, فالقرار من وجهة نظر اجتماعية هو قرارٌ مجحف بحق قائدة تربوية حققت الكثير من المنجزات التعليمية والتربوية وحصدت من خلال إدارتها لمرحلتين تعليميتين ولسنوات طويلة المراكز الأوَل في الميدان التربوي , فالحديث هنا عن شخصية قيادية لا يُستهان بها وسجل حافل يحق حتى لولي الأمر الذي تتعلم ابنته في المجمع التعليمي الأول أن يفخر بهذه المنجزات والمراكز المتقدمة والتي تمنح البيت والأسرة اطمئناناً وراحةً بأن عقول بناتهم ومستواهن التعليمي ترعاه وتشرف عليه قامة تعليمية وتربوية بحجم مديرة المجمع التعليمي الأول للبنات , فقرار الإعفاء مهما كانت أسبابه وظروفه لا شك أنه سيؤدي إلى اختلال في سير العملية التعليمية واضطرابٍ كبير لدى الطالبات أولاً ,
فمن تدرس الآن في الصف الثالث المتوسط ومنذ أن كانت في الصف الأول الابتدائي لم يغب عنها حضور قائدة المدرسة فالطالبة ترى في مديرتها التي غمرتها بالحب والعطاء والتفاني طيلة هذه السنوات أماً لها ومعلمة وقائدة فخلْق حالة الألفة بين المديرة وطالباتها ليس من السهل ردمها أو إلغائها بجرة قلم لأسباب (قد) تكون شخصية أكثر منها أسباباً مرتبطةً بسوء العمل المهني .
فالمنظومة التعليمية حينما يتحقق فيها الإنجاز والإبداع والحرفية المهنية العالية سنجد حتماً بيئة تعليمية ناجحة بكل المقاييس ولكن حينما نغفل أو نتجاهل كل هذه المنجزات والركائز التي تقوم عليها كل تلك الملامح المبهرة للرقي بالعمل التربوي فنحن نخسر الكفاءات والقامات المبدعة (لأسباب شخصية) لا علاقة لها بالعمل التربوي والذي يُعد مهنةً ساميةً نبيلةً ليس من أخلاقياتها نصب المكائد وتعزيزها بقرارات تُأصّل لمبدأ (الشللية) والتي قد لا تخدم إلا من يسعى لخلق بيئة تعليمية غير منتجة ,
فقرار إعفاء قائدة المدرسة الأولى بقسميها الابتدائي والمتوسط حتماً سيؤثر على الأسرة والطالبة والكادر التعليمي والإداري بشكل واضح , فكل هذه الأطراف يجب أن يُأخذ حضورهم في تداعيات قرار الإعفاء والتي ترى في قائدة المدرسة قامة تربوية ناجحة تسير بكل ثبات نحو القمة من خلال عطاء متواصل وبناء تربوي احترافي تبني جيلاً فاعلاً في بناء أمته ووطنه , فنحن لا نستبعد التأثير النفسي الذي قد يخلّفه هذا القرار لدى الطالبات من خلال الحالة الشعورية بحالة الفقد لمديرة مدرسة أفنت الكثير من سنوات عمرها في البناء التربوي ومزجها بحسٍ وطني متفانٍ.

**نحن ندرك جيداً أن رئيسة الشؤون التعليمية والتي تملك من الشجاعة والحكمة والرويّة ما يجعلها أن تضع تداعيات الإعفاء في موازين أخرى بعيداً عن حسابات الربح والخسارة أو الهزيمة والانتصار , ونحن نثق جيداً أن المصلحة التعليمية التي استَنَدَ عليها قرارُ الإعفاء هي ذاتها المصلحة التعليمية التي تقضي بخلق بيئة مدرسية مستقرة ومبدعة للطالبات والمعلمات والكادر الإداري في حال الإبقاء على قائدة المدرسة , فالوزارة دوماً ما تشدد على جعل المدرسة بيئة تعليمية جاذبة قادرة على الوفاء بمتطلبات الرقي التعليمي والذي ينعكس إيجاباً على بناء العقل المعرفي والأخلاقي لدى الطلاب والطالبات , فالمدرسة ليست (مديرة) فحسب حتى يتم إقصاء منظومة بأكملها بمثل هذا القرار, فهنالك فريق عمل متكامل حتما سيتأثر , فيوم الأحد القادم هو يومٌ حزينٌ منكسرٌ لدى الطالبات قبل المعلمات, يومٌ سيكسوه الألم ويتمدد فوق نهاره وجعٌ بحجم مرارة الفقد , فهنالك فراقٌ أبدي لقائدتهن قد لا يستوعب من يقف خلف قرار الإعفاء أثره ووجعه النفسي على الطالبات والبيئة المدرسية بكل من يعمل في جنباتها , فهنالك قائدة هي القلب الحاني لهن واليد المعطاءة لمن أوجعتهن الحياة منهن والظل الذي كان كالسحابة فوقهن, فليس من المصلحة التعليمية أن نتجاهل كل هذه الأوجاع وهذا الألم لدى طالباتنا بقرارٍ جانبه الصواب وتخلّت عنه الحكمة والرويّة والمصلحة التعليمية.

إلا أننا مازلنا نبني جسوراً من الأمل عند رئيسة الشؤون التعليمية وهي القائدة الأولى لتعليم البنات في المحافظة أن تُحيلَ قرارَ الإعفاء جانباً بشجاعتها وحكمتها من أجل بناتنا من أجل أن يبقى المكانُ دافئاً هادئاً يملؤه العطاء والإبداع من أجل بيئة مدرسية أخذت مكاناً في الصدارة أخاله لن يتحقق في ظل قائدة أخرى, أعي جيداً أن الأستاذة الفاضلة رئيسة الشؤون التعليمية على قدر من المسئولية وهي تدرك أن (لغة الحوار) بين قامتين تعليميتين قد ينهي هذه الأزمة ويجفف منابع الخلافات ويعيد الحياة لنبضها , (فالعظماء يتصالحون) وخسارة قائدة المجمع التعليمي الأول في المحافظة مهما تعاظمت أسباب الإعفاء من وجهة نظر رئيسة الشؤون التعليمية هي خسارة لطالباتنا خسارة لنا نحن أولياء الأمور وخسارة لهرم تربوي أعتقد من الصعوبة تكراره.

محمد الفقيه

 5  0  3414
التعليقات ( 5 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    واصل 04-05-1437 02:06 صباحاً

    (وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها.)
    أيها الكاتب
    لن نقبل بأن تخيرنا بين الضرر والضرر .
    الشؤون التعليمية مؤسسة حكومية تتبع حكومة سلمان الحزم والعزم لم تتخذ هذا القرار إلا وهي على خلفية بكامل الموضوع ،فأتمنى الابتعاد عن القلاقل بمقالات لا ترقى لثمن حبرها

  • #2
    الأجردي 04-05-1437 09:16 صباحاً

    وإن كانت مديرة الشئون التعليمية هي طرف اساسي في الإعفاء .

    والتهاتف مع محايل مباشرة لذلك

    استاذي المجاردة كلها تعلم ذلك
    ومكتب التعليم الرجالي اتوقع موقعه في القضية مشابه للبريد فقط

  • #3
    !!!! 04-09-1437 01:21 صباحاً

    تحية طيبة الإخوة العاملين في صحيفة خاط.لا اعلم سبب حذف تعليقي .هل فقدت المصداقية!اين حرية الرأي لديكم واحترام التعبير.ام ان المصالح الشخصية هي من تؤثر.

  • #4
    nada 04-09-1437 02:15 صباحاً

    انا من راي ان قرار صائب والله يقوي الحق والطالبات ليس لهن علاقه فلا تحاول ان تعطي الموضوع اكبر من حجمه

  • #5
    امير في ذوقي 04-09-1437 03:38 صباحاً

    لماذا اخي الكاتب هذة الكلمات حتي لواعفت الم يعفوا وزراء بالدوله اكانت هذه القائده افضل من وزير بالدوله لا ياأخي في عهد سلمان الحزم كل واحديأخد حقه ومديرة الشؤون التعليميه ليست ظالمه بأن تظلم القائده وتوقع على اعفائهايمكن ان يكون لها خيرا من ابقائها في كقائده للمدرسه

أكثر

أحدث الإعلانات المبوبة

للايجار مبنى فرع جامعة الملك خالد سابقا بمحافظة..

عمار للبيع في خميس مشيط مخطط 3 شمال حي التضامن..

السعر: 100 ريـال سعودي

فتح ملفات مكتب العمل مع التفعيل فك خانة نقل..

أرض في قضريمة طريق جده مساحتها ٢٠٨٠م٢ بصك شرعي..

للمشاركة والمتابعة

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.