• ×
الإثنين 21 ربيع الأول 1441 | منذ 21 ساعة

بحث الإعلانات المبوبة

اللواء محمد مرعي العمري

قد بدتِ البغضاءُ من أفواههم

اللواء محمد مرعي العمري

 0  0  709
اللواء محمد مرعي العمري

لواء م : محمد مرعي العمري

على مرِّ التاريخ الإسلامي منذ صدر الإسلام الى وقتنا الحاضر يأبى الله إلا أن يُظهِرَ بعلمه وحكمته سبحانه للأمة أعداءها من أهل البدع والضلالات ويكشفَ سترَهم ونواياهم تجاه هذا الدين الحنيف لتأخذَ الأمة حِذرَها ، فبعد واقعة التدافع في مشعر منى والتي لم يعدْ يَشُكُّ أحدٌ أنها دُبِّرت بليلٍ ، وبعدما سقط القناعُ عمَّن كان وراءها ثمَّ ما أعقب ذلك من تصريحاتٍ صدرت عن رأس الكفر في إيران (الصهيوصفوية ) والذي يطلقون عليه زوراً وبهتاناً لقب مرشد وهو لا يعدو أن يكون مضلِّلاً خائناً للأمة إنتهازياً لأتباعه البسطاء الجهلة ، فبعدما صدر عنه وعن إعلامه الحاقد ذلك الهجومُ السافرُ على المملكة فأن التعبير المناسب لعلاقة إيران بما حدث هي تلك المقولةُ الدارجةُ :
(كاد المريبُ بأن يقولَ خذوني ) .
فإيران منذ ما


ومن خلال الرصد والمتابعة لردود الفعل التي بدت كنتيجةٍ طبيعيةٍ لما أضحى معلوماً ومتداولاً عن تاريخ عداء إيران ومكائدها ضد المملكة منذ أن قامت جمهورية الهالك الخميني عليه لعنة الله مروراً بقتل الدبلوماسيين السعوديين في طهران وكذلك مروراً بالحوادث المتكررة من حجاجهم في مواسم سابقةٍ ثمَّ الى دورها الفاضح في دعم عصابة الحوثي في اليمن لتحقيق أطماعٍ توسُّعيَّةٍ على حساب تراب الوطن الغالي والتى أفشلها الله على يد القائد المُلهَم{سلمان الحزم}يحفظه الله وأنتهاءً بما تواتر من أنباءٍ عن دورٍ إيرانيٍّ قبيحٍ في هذه الحادثة .


وحيث قد عبَّر المواطنون المخلصون عن تلك اللُّحمةِ الوطنية والعلاقة الفريدة التي تربطهم بولاة أمرهم - أيدهم الله -
تلك اللُّحمة التي قلَّ أن يوجد لها ما يماثلها في بلدٍ آخر لأن الأسس التي قامت عليها مبعثُها الثِّقة المطلقة في قيادةٍ أقامت حكمها على نهجٍ واضحٍ مستَمدٍ من شرع الله وليس من خلال الشعارات والمزايدات والمتاجرة بدماء ومقدرات الوطن المواطن .


ولكي أكثر دقَّةً في تحليلي لجزئيةٍ حول بعض تلك الردود وأعني منها بعض الأراء التي حملت شعوراً بالوجل المبالغ فيه والدعوات التي تنطوي على إظهار الخوف من تكالب الأحداث على المملكة ، فمن حربٍ أوقدها أذنابُ طهران وصنيعتُهم في اليمن الى توجُّسٍ ممَّا هو قائمٌ في سوريا والعراق من هيمنةٍ صفويةٍ سافرةٍ ثم الى ما يتم إكتشافه من أعمالٍ إرهابيةٍ في الداخل أرتكبها بعض المنحرفين فكرياً، فأني أرى بأن الدعاء بالنصر والتمكين لقواتنا المرابطة وبسداد الرأي للقيادة الراشدة بإذن الله أمرٌ مطلوبٌ ، ولا ضير من أن يحملَ كلٌّ منَّا همَّ أمَّته ووطنه بل إن هذا من أوجب واجباتنا ، ولكن لا يستكين ويستسلم الى ذلك الشعور المُحبِطِ وتلك الصورة المهزوزة التي تصوِّر الوطن وكأنه لا قدر الله بات ضعيفاً خائرَ القوى ، فذلك شعورٌ ممقوتٌ ليس له ما يبرره ، بل على العكس من هذه المبالغة فأنا أرى بأن الوطن الغالي ولله الحمد ملتفٌّ حول قيادته الراشدة الحازمة التي تدير شؤون الوطن داخلياً وخارجياً بكل اقتدارٍ وحنكةٍ كما ألْحَظُ بأنَّ مؤشر الحسَّ الوطني في أعلى درجاته ، وأدركُ بأنَّ الأمن ولله الحمد مستتبٌ ، وما تلك الضربات الإستباقية الإحترافية الناجحة لأجهزة الأمن اليقِظةِ - بتوفيق الله - التي تُفضِي الى كشف المزيد من تلك الخلايا إلاّ خيرَ دليلٍ على ماينعم به الوطن من استقرارٍ ، وممّا يعزِّزُ ويتوِّجُ الإحساس بالطمأنينة وصلابة ومتانة الجبهة الداخلية بإذن الله ما تم تداوله عن تصريح سمو سيدي ولي العهد ووزير الداخلية وفقه الله في ردِّه الذي ألجم به مضلِّل الثورة ومشعوذها خامئني .


ولتسليط الضوء أكثر على حادثة التدافع وكاستنتاجٍ أقرب للواقع فالمؤشراتُ تنبئُ بأن الأمر يتجاوز إحتمالية التدافع فقط حيث المؤكد وَمِمَّا لا يقبل الشكَّ أن بداية ذلك التدافع كانت ( مفتعلةً ) أساساً كي يعقبُها تصرُّفٌ متعمَّدٌ من حجاج إيران المأجورين ممَّا أدى الى ارتفاع مريبٍ في أعداد من سقطوا رحمهم الله ، فَلَو كان الأمر تدافعاً فقط لأمكن إتخاذ الإجراءات الفورية بإيقافه مع أول موجة ، كوضع سياجٍ بشريٍّ من رجال الأمن المتواجدين بالموقع .


ولا أجافي حقيقةً عمَّا بات معلوماً لدى الجميع إذا قلت بصريح العبارة أن ما حدث كان عملاً قبيحاً وفعلاً شنيعاً متعمَّداً خططت له ونفذته دولةٌ تدَّعي الإسلام وهي أبعدُ ما يكون عنه ، فهي التي ما فتِئَت على مدى ما يناهز أربعة عقودٍ في تاريخنا المعاصر وهي ترسل حجَّاجَها ليس لأداء الحجً كبقية حجاج العالم الإسلامي بل لإحداث الفوضى ولإرهاب وقتل الأنفسٍ البريئةٍ دون مراعاةٍ لحرمة المناسبة ، والشواهد دامغةٌ وموثَّقةٌ لوقائع متكررَةٍ نفَّذها( قرامطة العصر ) .



ولأنَّ الحجَ مسئوليةٌ كبيرةٌ تتشرف بلادنا بحملها وستظلُّ بحول الله كذلك ، فأنا أعتقد أنه بعد أن باتت هذه الشعيرة ساحةً تُستَغلُّ لإثارة الفتن ولإختلاق معارك سياسيةٍ ومذهبيةٍ عن سبق إصرارٍ وتعمُّدٍ وإنطلاقاً لما لدولتنا أيَّدها الله من مكانةٍ وثقلٍ سياسيٍ ودينيٍ دوليين فإني أرى أنه بات لزاماً المسارعة إلى توظيف الإعلام الرسمي وبصفةٍ مستمرةٍ لكشف كامل هذه الممارسات للعالم من منظورٍ دينيٍّ إسلاميٍ لتبصير المسلمين في كلِّ أرجاء المعمورة بهذه الممارسات لضمان عدم الإنسياق وراءها مثلما نُسِب الى بعض الحجاج الأفارقة عن مشاركتهم فيما حدث في منى وما ذاك سوى نتيجةً لنشاط إيران المحموم في التبشير بنشر التشيُّع في أفريقيا بالإضافة الى ما تواتر من معلوماتٍ بوصول ذلك التبشير الى الجمهوريات المستقلة عمّا كان يُعرَف بالإتحاد السوفيتي سابقاً . كما أجزم بأن في كشف هذا الدور الخبيث لإيران ومن يسير في ركابها ضمانٌ للحصول على تأييد وموافقة الأغلبية بأن تكون هناك عقوباتٌ رادعةٌ ضد أي حدثٍ يمسُّ بأمن وسلامة الحج متى ما تبيَّن أن وراءه تخطيطٌ من أي دولةٍ أو منظمةٍ .

دمت ياوطن العزَّة والإباء موئلاً لريادة العالم الإسلامي ولتخسأ إيران الكفر وخيانة الأمة ومن على شاكلتها وليخسأ كلُّ مشكِّكٍ وحاقدٍ في دور المملكة الرائد لحماية الحرمين الشريفين بإذن الله .!!

لواء م . محمد مرعي العمري

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

أحدث الإعلانات المبوبة

السعر: 5000000 ريـال سعودي

عدد ادوار البرج19 دور. عدد الغرف116 غرفه...

السعر: 100 ريـال سعودي

ارض بمكة المكرمة مساحتها مليون و٥٠٠ الف مساحه..

للايجار مبنى فرع جامعة الملك خالد سابقا بمحافظة..

عمار للبيع في خميس مشيط مخطط 3 شمال حي التضامن..

للمشاركة والمتابعة

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.