السبت 23 ذو الحجة 1440 | منذ 8 ساعة

بحث الإعلانات المبوبة

عبدالله الفلاح

خاط حبك أحاط

لم تكن تلك العبارة المنقوشة في أماكن عدة مجرد عبارة عابرة كتبت بيد شخص عابث ، بل وجدت لتبقى شاهدة على عشق يبحر بنا في أعماق الحب ، ويسمو بروعته في فضاء واسع ، يملؤه التفاؤل والطموح ، لنيل شرف الارتباط ، ومشاعر التآلف والوفاء ، وما له من قيمة كبيرة تجسد معاني الانتماء ، وعمق الولاء لأرجاء المكان.
عبارة (خاط حبك بقلبي أحاط) اصطدفتها مكتوبة على مقاعد الدراسة في المبنى الجامعي قبل عقد من الزمان وسنوات ، انتقلت إلى مدينة أخرى لأكمل دراستي فوجدتها حاضرة أمامي على طاولة أخرى ، بالفعل أخذت من إحساسي بعض الشيء ، بدأت أفكر سطحيا ، وكنت أظن بأنه شخص واحد تنقل هنا وهناك ، ولم يتبادر لمخيلتي بأنها مزروعة في الجميع.
لم أكن أعي في ذلك الوقت البعد الآخر لذلك المضمون الذي انكشف لي فيما بعد وهو العشق الكبير الذي يربط بين خاط وساكنيها من الكبار والصغار ، إلا بعد أن قضيت عطلتي الأسبوعية للتنزه في أرجائها والتقيت بكثير من سكانها فكانت الأصالة سمة لهم والكرم عنوان بارز في حياتهم.
وادي خاط مركز في الجنوب الشرقي لمحافظة المجاردة في منطقة عسير ، يجاورها من الشرق محافظة النماص، ومن الغرب تلتقيها قرى آل فصيل قضريمة، ومن الشمال يحتضنها جبل تهوى، ومن الجنوب تلفها مجموعة من التلال الصغيرة التي تمتد لمسافات بعيده ، ويربطها بمدينة النماص شريان عقبة سنان والعوامر ، أعجبت كثيرا بخاط الأرض والإنسان التي كانت ولا زالت يضرب بها المثل في جمال الطبيعة وسمو الأخلاق ، وإن كان التطور لامس جانبا من تضاريسها المتنوعة فأخفى بعضا من معالمها المعروفة ، إلا أن صبغة أهلها بقيت تتزين ببهجة المسطحات الخضراء ، وعنفوان صوت خرير الماء ، وأصداء تغاريد الطيور صباحا ومساء ، ولهذا فإن مشهد الماضي العريق بقي حاضرا بكل تفاصيله من أجل الحفاظ على أساس متين لبناء مستقبل واعد غنى له ذلك الشاب بجملة بقيت في ذاكرتي لسنوات طويلة فبقيت أذكرها حتى اكتشفت حقيقتها فأيقنت أنه عاشق صور حبيبته بخاط وجسد حبه بقلبٍ أحاط.

كاتب وناقد

a0500252530@

 2  0  1629
التعليقات ( 0 )
أكثر

أحدث الإعلانات المبوبة

للايجار مبنى فرع جامعة الملك خالد سابقا بمحافظة..

عمار للبيع في خميس مشيط مخطط 3 شمال حي التضامن..

السعر: 100 ريـال سعودي

فتح ملفات مكتب العمل مع التفعيل فك خانة نقل..

أرض في قضريمة طريق جده مساحتها ٢٠٨٠م٢ بصك شرعي..

للمشاركة والمتابعة

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.