• ×
الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 | منذ 12 ساعة

بحث الإعلانات المبوبة

سمر طلال

التربية بنكهة التكنولوجيا

سمر طلال

 0  0  1362
سمر طلال

التربيه بنكهة التكنولوجيا
بقلم:سمر طلال

عالم الانترنت الشاسع وتصاعد استخدامه وانتشار وسائله أصبح يشكل خطرا يهدد الكثير من الأطفال الذين يلجؤون إليه ببرائتهم المعهوده ويتعرضون بشكل أو بآخر لأنواع من التحرش المباشر أو غير المباشر مما يؤثر سلبا على تكوينهم النفسي والاجتماعي،إن لم يتم التعامل مع هذا الوضع بصوره صحيحه..
لا يكفي أن تكوني أم وأن تكون أب فقط من المهم على الوالدين أن يوفروا بيئه مناسبه تحمي أطفالهم من البحث عن ما يعانوه من نقص في أسرهم،بل وتقع على الوالدين مسؤوليه هائله خلال نمو الأطفال في سن النمو فهم يحتاجون الكثير من الرعاية والأهم الإشراف خصوصا في هذه الأيام في عالم التكنولوجيا يجب اتباع استراتيجيه وقائيه لهم،لا تعمل على عزلهم عنها بل تكون بين أيديهم لكن بشرط أن تعمل على حمايتهم وتربيتهم في بيئه سويه صحيحه خاصة في مرحلة الطفوله والمراهقة.
فئة الأطفال وهي الأخطر لانهم في مرحله أشبه في "الاسفنج"الذي يتشرب كل ما يلقى عليه،لا يكفي أن نتجنب نكد الطفل بإعطائه هاتف محمول أو غيره من الوسائل دون مراقبة ما يفتحه الطفل من برامج كرتونيه أو ألعاب أو غيرها يجب أن تكون تحت إشراف أحد الوالدين لأن هناك بعض البرامج وحتى الكرتونيه منها تحمل في طياتها يخالف تربيتنا وتنشئتنا،غير انتشار ظاهرة تصوير الواقع في اليوتيوب بهدف التجاره والتسليه لو أمعنا النظر فيها لا تكون إلا سخافات ممكن تؤثر على تربية الطفل سلبا والتقليد الأعمى لما يشاهده،كوالدين يجب أن تكونا أكثر حرصا على ما يقدم عليه الأطفال وتوجيه سلوكهم ومساعدتهم في اختيار البرامج المفيده التي تساعدهم على نمو أفضل سليم وسوي خالي من الشوائب.
أما المراهقين،أصبحت ظاهرة التفكك الأسري المنتشره في المجتمعات العربيه تشكل خطرا على فئة المراهقين،انشغال الاب والأم الدائم في أعمالهم قد ينسيهم أن هناك أولاد يحتاجون اهتمامهم وعطفهم وحنانهم،مما يدفعهم إلى تكوين علاقات عن طريق برامج التواصل الاجتماعي لتعويض نقص حنان الأم واهتمام الأب،والذي يجعلهم عرضة افتراس لأشخاص غير سويين يقومون على استغلالهم بأبشع الطرق،لينتهي بهم الأمر بكوارث اخلاقيه تؤثر سلبا على حياتهم ،سواء كانت في الفكر المتطرف،أو نشر العنف اللفظي والسلوكي،الابتزاز،نشر العلاقات العاطفيه المحرمه،نشر السلوك العدواني والاجرامي،وغيرها الكثير من الأفكار المدمره.
من واجب كل أب وأم مراقبة كل خطوه لأولادهم للحفاظ عليهم سالمين وآمنين،هناك العديد من الطرق التي تقدم تفاصيل حول الضوابط التي تساعد على مراقبة أبنائنا ليس بهدف التجسس بقدر حفظ الأمان لهم.
حافظوا على أسركم وأبنائكم من تلاعب الآخرين ،فالأسره السويه هي اللبنه الأولى في المجتمع والمكون الرئيسي له،عندما تنشأ الأسره جيلا واعيا ومتعلما وقويا،يكون لدينا مجتمع قوي وايجابي وهذا ما نحتاجه حقا..

بواسطة : سمر طلال
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

أحدث الإعلانات المبوبة

السعر: 5000000 ريـال سعودي

عدد ادوار البرج19 دور. عدد الغرف116 غرفه...

السعر: 100 ريـال سعودي

ارض بمكة المكرمة مساحتها مليون و٥٠٠ الف مساحه..

للايجار مبنى فرع جامعة الملك خالد سابقا بمحافظة..

عمار للبيع في خميس مشيط مخطط 3 شمال حي التضامن..

للمشاركة والمتابعة

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.