• ×
الثلاثاء 16 جمادي الأول 1440 | أمس
صالح جراد الشهري

في أعناقنا بيعة

تحدثني الأبنية المزدانة بصور القيادة السياسية عن حبها للملك وولي عهده وتتحدث الشاشات والاذاعات بحب في عهد جديد وملك عادل وتتحدث المدارس والجامعات بكل مافيها من شخوص وجداريات وكلمات احتفاءً واحتفالاً بالذكرى الرابعه لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم.
كذلك يحدثني معلم فاضل عن يوم مخصص للاحتفاء بهذا الوطن.
الإنسان هنا يتفاعل مع الزمان حباً لأطهر الاوطان.
هل من أحد أجبرهم على الاحتفاء؟
هل صدرت التعاميم الإجبارية ليحتفل الجميع؟
لا. في أعناقنا بيعه.
في الحد الجنوبي تتغنى الجبال
وصداها يردد تكبيرات المرابطين
في كل يوم ويحتفلون في كل ساعة بنصر.
ترى هل أجبروا على البقاء هناك؟
هل تركوا الاهل مكرهين؟
لا وخالقي. في اعناقهم بيعه.
أربعة أعوام مضت يعجز اليوم مقالي عن اختصار كم الإنجازات الهائل الذي ترجمته أفكار الأمير الشاب وبمتابعة من الوالد القائد ملك البلاد.
اليوم أصبحنا نتحدث عن رؤية المستقبل 2030 وأصبحنا ننظر بعين الحلم والأمل لمدينة الفرح والأحلام (نيوم) وأصبحنا على وشك أن نحتفي ب50 جزيرة في
(مشروع البحر الأحمر).. اليوم ونحن في بلد يملك قوة القرار والسيادة ويشكل ثقلا عالميا في اقتصادات العالم وربما شاهد العالم في الأرجنتين يوم (قمة العشرين) المكانة التي تملكها المملكة العربية السعودية في مجموعة الدول الاقوى التي تشكل ثلثي اقتصاد العالم وتلتها اجتماعات (منظمة الأوبك) لتكون شاهدا لايمكن تجاهله للثقل الاقتصادي السعودي.
واليوم تحتفل الشرقية بالمشروع الأضخم عالميا في مجال الطاقة وهي مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز للطاقة.
أربعة أعوام شهدت فيها المملكة قفزة نوعية تدعمها حنكة سياسية عززت مكانة المملكة الاستراتيجية وأصبحت مضرب مثل في سرعة التطور ودقة المنجز.
الحديث عن القفزات والرقي والتقدم الذي شهدته البلاد في أربعه أعوام أكبر من أن يحصر ودليل ذلك القاعدة العسكرية القوية المدعمة بأحدث التقنيات والآليات العسكرية المجهزة لأي طاريء لتكون بعد الله أداة قمع لعدو وأمان لمواطن. وكذلك رياضيا فقد أصبحنا نسمع بالرياضات الإلكترونية ودعمها واهتمام غير مستغرب من ولي العهد بمختلف الرياضات ومنها توجيهه بإنشاء ملاعب حديثة وتوفير كل مايمكن لاحتواء المواهب الشبابيه في بلد يحتفي بالشباب حتى في قياداته ومسؤوليه.
ذكرى يبايع فيها الشعب ملكا يحضى باهتمام وحب على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي. فالعلاقة بين هذا الشعب علاقة أب وأبناء بمعنى أنها أرحب وأكبر من علاقة ملك وشعب.
نبايع حبا ونعاهد وفاءً لملك حازم في الحق عازم على المضي قدما في دفع عجلة التقدم والسير بالبلاد لتأخذ المكان الذي يليق بها في مصاف الدول المتقدمه.
وعهد وبيعة لولي العهد الشاب بفكره الغارق في طموح يعانق السحاب وهمة تشبه طويق التي وصف بها أبناء شعبه. صاحب الرؤية وعرابها.
كشعب سعودي نكتب للحب وللوطن ونتغنى بالحب والوطن. حب الاوطان جمال فما بالكم بوطن يحبنا أضعاف حبنا له..

أخيرا :

لم أكتب الا حبا.. لامكرها ولامنافقا ولامجاملا.. فقط لأنني اقول الله ثم المليك والوطن..
وفي عنقي بيعه.

 0  0  672
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

لهذا السؤال بالتحديد لم أجد الإجابة! لماذا يهتمون ب(شارع الفن)؟ لكن السؤال الأهم من...

في كل مرة تشتد فيها ضراوة الحملات المسعورة ضد المملكة وشعبها، يقفز إسم الصحافي...

قد تستغرق دراسة المشاريع الحيوية وخصوصا دراسة مشاريع الطرق وتحسينها وظهورها بالمظهر اللائق...

آل حموض والمجارده بين النجوم في ليلة غير عادية ، موسومة بليلة الجمال والنور ، ليلة كانت...

نحن في عصر لم يسبق وان مررنا به في المملكة العربية السعودية الجديدة ... نعم انه عصر السباق في شتى...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:37 صباحاً الثلاثاء 16 جمادي الأول 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها